تواصل "جامعة حمدان بن محمّد الذكية" قيادة جهود تعزيز الابتكار الحكومي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله ورعاه"، في جعل العام 2015 عاماً للابتكار، عبر طرح برنامج الدبلوم المهني "إعداد قادة الابتكار في القطاع الحكومي" الذي يقام حالياً بمشاركة واسعة من كبار الموظفين ورؤساء الأقسام والمدراء في الجهات الحكومية المحلية والاتحادية في دولة الإمارات. وتكمن أهمية البرنامج في كونه نقلة نوعية على صعيد دعم المساعي الحثيثة للارتقاء بالكفاءات الأساسية المطلوبة لإنجاح مبادرات الابتكار الحكومية، بما يصب في خدمة أهداف "الاستراتيجية الوطنية للابتكار"، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم بحلول العام 2021.

 

وينبثق برنامج الدبلوم المهني، الموجه لدفع عجلة الابتكار الحكومي، من التزام "جامعة حمدان بن محمّد الذكية" بمسؤولياتها اتجاه دعم تطلعات القيادة الرشيدة في الاستثمار الأمثل في العنصر البشري وتمكين الكفاءات العاملة ضمن القطاع الحكومي من المعرفة الحديثة وأدوات الإبداع والابتكار، في سبيل الوصول إلى اقتصاد معرفي تنافسي ومستقبل أفضل يوفر أسلوب حياة متكامل تحقيقاً لـ "رؤية الإمارات 2021". ويتميز برنامج "إعداد قادة الابتكار في القطاع الحكومي" بهيكلية قائمة على 4 وحدات تدريببة من شأنها تلبية متطلبات تحديث الموارد البشرية الحكومية بما ينسجم مع الأولويات الإستراتيجية لدولة الإمارات.

وتشتمل الوحدات التدريبية الأربع، المتاحة باللغتين العربية والإنجليزية، على "مهارات القيادة الفعالة" و"تحديد أولويات الابتكار بناء على الاتجاه المؤسسي" و"تقنيات الابتكار والتفكير الابداعي" و"تنفيذ المبادرات الابتكارية من خلال إدارة التغيير". ويتيح الدبلوم، المستمر على 20 يوم تدريب بمعدل 6 ساعات يومياً إلى جانب 3 أيام لمشروع التخرج، للمشاركين إمكانية اختيار التدرب على أي من الوحدات الأربع كبرنامج تدريبي مستقل يقام على مدى خمسة أيام. ويتميز البرنامج بتبني منهجية تقييم صارمة للتأكد من اكتساب المشاركين المهارات المطلوبة التي تؤهلهم للحصول على الشهادة، التي تساعدهم بدورها على العمل وفق مبادئ القيادة الإستراتيجية والتوجيه الذاتي والإبداع بما يخدم التطلعات المتمحورة حول قيادة العمل الحكومي نحو مستوى جديد من التميز.

وقال الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" ورئيس مجلس أمناء "معهد اليونِسكو لتقنيات المعلومات في التعليم" (IITE): "بادرت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" إلى تطوير شهادة مهنية تلبي احتياجات ومتطلبات القطاع الحكومي في وجود قيادات على درجة عالية من الكفاءة والخبرة في مجالات الإبداع والقيادة والابتكار وإدارة التغيير لمواصلة مسيرة التميز الحكومي التي تنتهجها دولة الإمارات في ظل السياسة الحكيمة للقيادة الرشيدة. ويكتسب البرنامج أهمية خاصة باعتباره منصة استراتيجية لاكتساب أفضل مهارات القيادة الفعالة وتطوير الإمكانات ذات الصلة بدفع عجلة الابتكار والتميز في سبيل تطوير الأداء الحكومي بالشكل الذي يدعم المكتسبات الوطنية ويضمن تحقيق السعادة للمتعاملين والرفاهية للمجتمع."

وأضاف العور: "كانت ولا تزال "جامعة حمدان بن محمد الذكية" من أولى الجهات الداعمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في جعل دبي مركزاً للابتكار لأكثر من ملياري نسمة حول العالم. ومن هنا، ركزنا جهودنا على تطوير برنامج الدبلوم المهني وغيره من البرامج النوعية الأخرى التي تستهدف تحفيز الطاقات البشرية على الابتكار وتوليد أفكار جديدة مبتكرة من شأنها الوصول بدبي والإمارات إلى المركز الأول عالمياً. وسنواصل من جانبنا العمل على نشر مفهوم ثقافة الجودة والابتكار وإعادة هندسة التعليم باستخدام أساليب إبداعية تواكب مسيرة التحول الذكي والنهضة الشاملة."

ويجدر الذكر بأنّ آلية التقييم المتبعة في الدبلوم المهني تستند إلى قياس مستوى معارف ومهارات ومساهمات المشاركين من خلال النشاطات الفردية والجماعية اليومية القائمة على فهم المعايير وحلّ القضايا ودراسات الحالة. ولا يمكن الحصول على الشهادة إلا عقب تقديم مشروع تخرج الذي يعتبر شرطاً أساسياً للتخرج. ويتم منح "شهادة مشاركة" لجميع المشاركين ممن سجلوا معدل حضور 80% أو أكثر من الوحدة التدريبية ولم يوفقوا بالنجاح في التقييم النهائي، في حين تعطى شهادة إتمام البرنامج التدريبي لجميع المشاركين الذين تمكنوا من حضور 80% وأكثر من الوحدة التدريبية والنجاح في التقييم النهائي. كما تمنح شهادة البرنامج لجميع المشاركين الذين اجتازوا مشروع التخرج.

 

المصدر: أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق