كشفت التقارير الإحصائية الأخيرة الصادرة عن وزارة التنمية والصناعة والتجارة الخارجية البرازيلية والتي قامت بجمعها وإعدادها "الغرفة التجارية العربية البرازيلية"، أن حجم الصادرات العربية إلى البرازيل قد بلغ 3.377 مليار دولار خلال النصف الأوّل من العام الجاري، بما يعكس قوّة العلاقات التجارية المتينة بين الطرفين ويؤكّد على التزامهما بالإستفادة القصوى من فرص الأعمال والتجارة المتاحة في كلا السوقين.

 

وسجّلت دولة قطر إرتفاعاً ملحوظاً في حجم صادراتها إلى البرازيل بواقع 87.96 بالمائة لتصل إلى 424.50 مليون دولار خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري وذلك بالمقارنة مع 226 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي. وتصدّرت المملكة العربية السعودية قائمة الدول العربية الأعلى تصديراً إلى البرازيل بقيمة 776 مليون دولار، فيما بلغت صادرات الكويت 243 مليون دولار، تليها الإمارات العربية المتّحدة بـ 239 مليون دولار. وكان للدول العربية الأخرى حيزاً كبيراً أيضاً في تفعيل الحركة التجارية المتبادلة، حيث وصل حجم الصادرات من مصر وسلطنة عُمان والبحرين إلى البرازيل إلى 54.36 مليون و41.45 مليون و33.36 مليون دولار، على التوالي.

وتعليقاً على الأمر، قال ميشيل حلبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي لـ"الغرفة التجارية العربية البرازيلية": "يؤكّد هذا الإرتفاع اللافت في حجم الصادرات من دول العالم العربي إلى البرازيل، والذي سجّل 3.377 مليار دولار أمريكي خلال النصف الأوّل من العام الحالي، تزايد الإقبال على

المنتجات العربية بين أوساط المجتمع البرازيلي ونمو العلاقات التجارية البرازيلية مع الدول العربية التي تعد شريكاً تجارياً رئيساً للدولة ومصدراً موثوقاً لتلبية الطلب المحلي المتنامي على منتجات كالنفط والوقود المعدني والألمنيوم والمبيدات وغيرها. ومن المتوقّع أن تزيد حاجة البرازيل إلى الصادرات العربية في المستقبل القريب وذلك في ظل الإزدهار والإنتعاش الإقتصادي القوي الذي تعيشه الدولة حالياً. وبدورنا، نؤكّد في "الغرفة التجارية العربية البرازيلية" على مواصلة الجهود الدؤوبة لتمتين العلاقات التجارية بين الدول العربية والبرازيل من خلال خلق المزيد من الفرص لروّاد الأعمال والتجّار في كلا الطرفين للتواصل وبناء الشركات المثمرة".

وجاءت "المعادن والوقود والنفط ومشتقاته" في أعلى قائمة المنتجات العربية المصدّرة إلى البرازيل خلال النصف الأوّل من العام الجاري وذلك بقيمة 2.530 مليار دولار، تلتها "المبيدات" بقيمة 445 مليون دولار. وسجّلت منتجات الألمنيوم أعلى نسبة نمو بواقع 184 بالمائة لتصل إلى 50.38 مليون دولار، فيما ارتفع حجم الصادرات من منتجات "الملح والكبريت والتربة والحجارة" بنسبة 37 بالمائة إلى 60 مليون دولار. وإشتملت القائمة أيضاً على منتجات اللدائن والمواد الكيماوية غير العضوية والمعادن الأرضية النادرة والآلات الكهربائية والسمك والمأكولات البحرية.

 

المصدر: أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق