أعلنت اليوم الهيئة المصرية العامة للبترول عن توقيع مذكرة تفاهم، بحضور معالي المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في مصر، مع "كفو"، شركة التكنولوجيا الناشئة التي أطلقت أول تطبيق ذكي لتوصيل الوقود بحسب الطلب في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لتبدأ الشركة بموجبها توفير الدعم وفق القوانين التنظيمية المصرية وانطلاق عملياتها على مستوى الجمهورية.

وجرى توقيع الاتفاقية، خلال "مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول 2020"، وهي بمثابة شهادة على امتثال "كفو" للقوانين المحلية المنظمة لهذا القطاع بمصر وأرقى معايير السلامة، وستتيح لشركة التكنولوجيا، التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، إبرام شراكات لتزويد خدماتها مع مؤسسات وشركات داخل مصر..

ستشكّل مصر ثاني أكبر سوق لعمليات الشركة خارج دولة الإمارات، منذ بدء تطبيق تقنيتها في الدولة في نوفمبر 2018.

وفي معرض تعليقه على الاتفاقية، قال معالي المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية: "لقد أصبحت مصر بيئة خصبة للشركات الناشئة المبتكرة، مثل شركة كفو، في إطار المساهمة في تعزيز المقومات الاقتصادية الراسخة التي تمتلكها البلاد وتركيبتها السكانية التي تُعد الأكبر بالمنطقة إذ تغلب عليها شريحة الشباب، وهو ما يعزز توسعها وازدهارها. ولا يزال قطاع النفط والغاز بمصر يحظى بأهمية جوهرية من الناحية الاستراتيجية، وبلغ مرحلة من النضج تمكنه من الانطلاق إلى آفاق أرحب. ولا شك أن توفر تكنولوجيا جديدة وواعدة وخبرات تقنية ستعزز من تواجدها وتؤتي أثراً إيجابياً في هذا المجال، ولاسيما في مناطق عالية الكثافة السكانية."

وتتبنى "كفو" مفهوم توصيل الخدمة "في أي وقت وإلى أي مكان" إلى مركبات عملائها من خلال هذا التطبيق الذكي، المتسم بالسرعة والأمان وسهولة الاستخدام. وقد تمكنت شركة "كفو" منذ تأسيسها في دولة الإمارات، من تزويد عملائها بالوقود عالي الجودة بنحو مليون مرة، سواء في منازلهم أو أماكن أعمالهم، أو أي مكان متاحة فيه سيارة العميل، عن طريق 180 شاحنة مصممة لهذا الغرض، حيث تقوم فكرة عمل هذه التكنولوجيا على قيام العميل بتحديد موقعه عبر التطبيق الذكي ونوع الوقود والكمية المطلوبة والموعد المناسب له للتزود بالوقود على مدار الساعة.

خدمات "كفو" متوفرة الآن في أم القيوين لتعزيز تجارب المقيمين والزائرين
كما أعلنت "كفو" اليوم عن البدء بتوفير خدماتها في إمارة أم القيوين، في إطار خططها لتوسيع عملياتها على امتداد الدولة، استناداً إلى النجاح الذي تحققه في كلٍ من دبي والشارقة وعجمان. وتُتاح هذه الخدمات لكلٍ من المقيمين في أم القيوين والزائرين إليها، حيث ستقوم الشاحنات التابعة لـ "كفو" بتزويد سيارات عملائها بالوقود أينما كانوا، سواء في منازلهم أو صالات اللياقة البدنية أو على الشواطئ أو بالفنادق أو مراكز التسوق، وغيرها. ولا يتطلب الأمر سوى استخدام العميل للتطبيق من أجل تحديد موقع سيارته والموعد المناسب لتوصيل الخدمة في أوقات العمل الرسمية بدءاً من الساعة 5 صباحاً وحتى 11 مساءً على مدار جميع أيام الأسبوع.

من جانبه، قال راشد الغرير، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "كفو"، تعليقاً على هذين التوسعين: "تنطلق كفو منذ تأسيسها من الرؤية التي تتبناها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ويأتي توقيع الاتفاقية اليوم تجسيداً لهذه الرؤية ونحن نستهل عملياتنا في قارة أفريقيا وأكبر دولة عربية، ونتوسع بخدماتنا داخل دولة الإمارات. وانطلاقاً من شغفنا بتحقيق التميز في مجال الابتكار وبصفتنا شركة إماراتية لتكنولوجيا التزوّد بالوقود انطلقت من دبي، فإننا نأخذ على عاتقنا مهمة المساهمة بالتحول الإيجابي، من خلال توفير خدمة تكنولوجية مبتكرة للتزوّد بالوقود وفق ما يناسب احتياجاتهم. وخلال التعاون مع شركائنا الذين يتبعون النهج المبتكر نفسه، فنحن على ثقة بأن تقنيتنا المبتكرة وأسطول شاحناتنا المزوّدة بأعلى احتياطات وإجراءات السلامة، سوف يساهم ذلك كله في توفير خدمة فريدة من نوعها لعملائنا."

ويشكل الشباب الذين يتقنون استخدام التكنولوجيا المتطورة وتقنيات التواصل الحديثة شريحة كبيرة بين تعداد السكان في المنطقة، ما يجعلهم في طليعة جهود تبني الخدمات المتطورة عبر الأجهزة النقالة، ويعزز استراتيجية النمو التي تتبناها "كفو" وهي تمضي في خططها لريادة حلول الابتكار على امتداد أسواق منطقة الخليج العربي، واليوم في أفريقيا.

وتستعين الشركة بتقنيات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، بما يمكّنها من توفير تجربة عالمية المستوى، والتنبؤ باحتياجات العملاء لإتاحة الفرصة لهم للتزوّد بخدماتها في أي وقت ومن أي مكان، بحسب ما يناسب متطلباتهم. وقد بدأت "كفو" توصيل خدماتها حالياً إلى عملائها في أم القيوين، في الوقت الذي تتوقع الشركة بدء عملياتها في نطاق القاهرة في غضون الأشهر المقبلة من خلال فريق مدرّب وكفؤ من السائقين.


المصدر: edelman

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع