عادت أكاديمية كرة القدم بعد أسبوع رائع أبدعت فيه بكأس جوثيا الذي أقيم في السويد مؤخراً. جرت البطولة في الفترة ما بين 17 يوليو و24 يوليو، وعن هذا الحدث، يُطلعنا المدرب علي الجيشي على أفكاره المتعلقة بنجاح فريقه والمعوقات التي واجهها خلال مبارياته.

 

كانت بدايات كأس جوثيا في عام 1975 مع 275 فريقاً من 5 دول تنافسوا لنيل لقب البطولة. هذا العام، استضافت المسابقة 1709 فريق من 80 دولة، ولعبوا 4170 مباراة، حيث سجلوا من خلالها 18208 هدف. هذا التطور الكبير الذي شهدته هذه البطولة جعل البعض يطلق عليها "كأس العالم للشباب". يشهد ملعب أوليفي، أكبر ملعب في السويد حفل افتتاح واختتام البطولة في كل عام، حيث يتسع لقرابة 46000 متفرج وأكثر من 2000 مشجع. وخلال بطولة كأس جوثيا هذا العام، امتلأت كافة المدرجات بالمشجعين والمتفرجين.

وبفضل الرعاية الكريمة من لدُن لست آ بروبرتي، والتي ظهر اسمها على التجهيزات الرياضية للفريق، كان السيد علي قادراً على أخذ لاعبين أكاديمية كرة القدم في دبي إلى السويد للاشتراك في منافسات البطولة. إذ نال الفريق هناك فرصة لعب كرة القدم على مستوى عالٍ، واستطاع تطوير مهاراته واكتشاف تكتيكات جديدة من الفرق الدولية المنافسة. وعلى مدار البطولة، قام اللاعبون أيضاً بتطبيق استراتيجية جديدة في كل مباراة، وذلك ساعدهم على تحسين القوة الذهنية المطلوبة في هذه الرياضة.

بعد أن تولى سابقاً مسؤولية تدريب ديزيرت رينجرز في دبي، وكمدرب حالي لفريق أكاديمية كرة القدم، ساهمت تجربة السيد علي في كرة القدم للشباب في خلق استراتيجيات استفاد منها فريقه الكثير في بطولة كأس جوثيا. وتحت إشراف السيد علي، سجل فريق أكاديمية كرة القدم بعضاً من الأهداف الرائعة، وكان أبرز ما في ذلك الأسبوع هو هدف الفريق الأول الذي سجله اللاعب كيغان همفريز. سجل كيغان هدفاً في المباراة الثانية في مرمى فريق ليلي ستروم أس كاي؛ أقوى الفرق النرويجية، والذي لا يبعد ملعبه سوى 300 كم من الملعب الذي جرت فيه منافسات كأس جوثيا لكرة القدم للشباب.

ومن الصعوبات التي واجهت الفريق هي الإصابات التي عانى منها اللاعب المميز في الفريق زياد فاخوري قُبيل شهور من انطلاق البطولة، إلا أنه استطاع وبكل شجاعة أن يتغلب على تلك الإصابات من أجل التنافس في كأس جوثيا. وهذا هو خير مثال على العزم والإصرار والشغف الذي يتميز به اللاعبون الشباب في صفوف فريق السيد علي، وتجسيداً لقوة التوجيهات المهارية التي يتميز بها المدرب نفسه.

خلال مباراتي الفريق الثالثة ضد فريق آي أف كاي فالكوب أف أف والرابعة ضد رونوكي ستار، خسر فريق أكاديمية دبي كلا المبارتين، وذلك بعد أن سجل كل من خصميه هدفاً واحداً في وقت متأخر جداً من زمن المبارتين. فقد أثرت درجات الحرارة المرتفعة في دبي خلال فصل الصيف على تدريبات فريق أكاديمية دبي، إذ لا يمكن إجراؤها في أماكن مفتوحة في الفترة التي سبقت البطولة، في حين يتنافس مع فرق تتواصل تدريباتها طيلة فترة العام، نظراً لبرودة الأجواء الباردة في بلدانها. إلا على الرغم من ذلك، يتميز فريق أكاديمية دبي بالقدرة على التحمل والإصرار على التميز. وبرر السيد علي بأن هذا كان عاملاً سلبياً مؤثراً على فريقه أدى إلى عدم الفوز بالكأس، ولكنه عبر عن فخره تجاه الأداء المشرف لفريقه في مواجهة فرق قوية منافسة في المجموعة (B16)، إذ أنه لم يكن في صفوف فريقه سوى لاعبين اثنين بعمر 16 عاماً، على عكس بقية الفريق الذي كان يتألف من لاعبين أصغر سناً.

كما عبَّر السيد علي عن أداء فريقه في بطولة كأس جوثياً قائلاً: " كانت هذه أول بطولة نشارك فيها. ونافسنا فيها فرقاً شبابية قوية ذات مستويات عالية. فقد اطلعنا على الكثير، وتعلمنا الكثير، وسنذهب لننافس مرة أخرى.". وقد نال لقب الفوز بكأس البطولة الفريق الأمريكي فيفا لاس فيغاس. يمكن الاطلاع على نتائج مباريات البطولة من هنا.

وصرَّحت السيدة رشا نشأت؛ الشريك المؤسس لموقع لست آ بروبرتي، حول الأداء المشرِّف خلال مشاركة الفريق في البطولة قائلة :" لست آ بروبرتي تود أن تعبر فرحتها الغامرة بشباب فريق أكاديمية دبي وهم يشاركون في بطولة كأس جوثيا بحماس وإصرار. ونحن نؤمن بشدة في دعم النمو الثقافي والاجتماعي والاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط من خلال هاشتاق #MEyouth  و #MEgrowth، على اعتبار أن فئة الشباب في أي بلد تعد بمثابة محرك النجاح فيه. ومن أجل الحفاظ على المساهمة في هذه المبادرة، نأمل بأن رعايتنا لمشاركة أكاديمية دبي في كأس جوثيا ستستمر عاماً بعد عام.".

خلال وقت لاحق من العام الحالي، سيبدأ فريق أكاديمية دبي بمغامرة جديدة في مدينة أورلاندو للتنافس مرة أخرى، وسيجري تدريبات مكثفة استعداداً لمنافسة أقوى الفرق العالمية.


نبذة عن لست آ بروبرتي

مع أكبر عدد من الباحثين والبائعين والمؤجرين المتواجدين عبر الإنترنت أكثر من أي وقت مضى، قد تكون عملية إيجاد المنزل المثالي مهمة شاقة. يعتبر موقع Listaproperty.com هو الحل المثالي الذي يأتي في المرتبة الأولى والفريد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يجعل العملية أسهل على الجميع أكثر مما مضى، وذلك من خلال موقع إلكتروني جديد مختص بالعقارات يدار من قبل شركة أل أم بي سوليوشن دي أم سي سي. يجلب موقع Listaproperty.com الإلكتروني كلٌ من المطورين العقاريين والمشترين والبائعين والمُلاك والمستأجرين سوية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مكان واحد. فبالنسبة للمشترين الجدد والباحثين عن مساحات سكنية أكبر أو أصغر أو المستأجرين، يعدكم هذا الموقع بأسعار تنافسية وتعليقاتك تتسم بالشفافية واطلاع مباشر على أفضل الخيارات العقارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلاً عن توفير الأدوات اللازمة لاتخاذ قرارات سريعة وآمنة. أما بالنسبة للمُلاك والوكلاء والمطورين العقاريين، فإنه يعتبر خياراً شاملاً لتقديم الحلول التسويقية للعقارات. يتميز موقع Listaproperty.com  بالبساطة والنزاهة وسهولة الاستخدام، وهو أسهل طريقة لتمتلك منزلك.

 

المصدر: إنسجنيا