أطلق الفنان والمصمم العالمي جوني دار مشروعه الفني "جينز للاجئين" (Jeans for Refugees) الذي يرمي إلى جمع التبرعات لصالح "لجنة الإنقاذ الدولية" (rescue.org) بهدف مساعدة اللاجئين حول العالم. ووقع الاختيار على شركة "وايت ووتر للعلاقات العامة"، التي تتخذ من دبي مقراً لها، لتتولى مهمة الترويج لهذه المبادرة في منطقة الشرق الأوسط.

 

ونجحت المبادرة بحشد 101 شخصية من كبار مشاهير العالم لدعم قضيتها النبيلة، حيث تبرعوا ببعض من ببنطلونات الجينز الخاصة بهم ليقوم دار بإضفاء لمساته الفنية عليها. وضمت قائمة الفنانين المشاركين في المبادرة كلاً من كايت موس، وإيما واتسون، وفيفيان ويستوود، ودانيال رادكليف، وبيلا حديد، والسير إلتون جون، وشارون ستون، وبينك، وناعومي كامبل، وكارلا بروني، وأشر، وفيكتوريا بيكهام.

وبعد قيام دار بتحويل بنطلونات الجينز إلى لوحات فنية فريدة، سيتم عرضها ضمن "معرض ساتشي" في العاصمة البريطانية لندن. ومع انتهاء المعرض، سيتم طرح البنطلونات للبيع ضمن مزاد علني عبــر شبكة الإنترنت لجمع التبرعات مع إتاحة فرصة المشاركة أمام الجميع. ويعود ريع المزاد لصالح مبادرات "لجنة الإنقاذ الدولية" الرامية لمساعدة ملايين اللاجئين حول العالم.

وبهذه المناسبة، قال دار: "تؤثر أزمة اللاجئين على الجميع دون استثناء، ولا شك بأنها تحرك مشاعرنا وتعنينا جميعاً. وتتمثل فكرة ’جينز للاجئين‘ في نشر رسالة فنية نبيلة ترمي إلى إحداث تأثير إيجابي ملموس، وتمكين الناس من التعـاون معاً لتحقيق هـدف مشترك، ورسم ملامح عالم جـديد أكثر إشراقاً. وفي هذا الإطار، يسرني العمل مع شركة ’وايت ووتر للعلاقات العامة‘ لدعم المبادرة ورفع مستوى الوعي بها لجمع أكبر قدر ممكن من التبرعات لصالح اللاجئين".

ومن المقرر أن يرسم دار على بنطلونات الجينز خلال عرض فني حي يقيمه ضمن أحد مخيمات اللاجئين، ويستمر لمدة تتراوح بين 7 -  10 أيام يقوم خلالها دار يومياً بالرسم دون توقف ليستكشف مدى القدرة والعزيمة اللتين يبذلهما ملايين اللاجئين في سعيهم لاستكمال رحلتهم وتحقيق حلمهم المشترك في الحصول على حياة جديدة".

بدوره قال بريم راماشاندران، المؤسس والعضو المنتدب لشركة "وايت ووتر للعلاقات العامة": "نفخر بمشاركتنا في هذه المبادرة الإنسانية الفريدة للفنان جوني دار. ويتجاوز عدد اللاجئين حول العالم حالياً 65 مليون إنسان، وسنبذل قصارى جهدنا لدعم هذه المبادرة على أمل أن تثمر جهودنا عن إحداث فرق إيجابي ملموس في حياة هؤلاء الأشخاص". وأضاف راماشاندران: "ساهمنا على مر السنوات في ترسيخ حضور العديد من العلامات التجارية المرموقة التي تبلغ ميزانياتها مليارات الدولارات. وتعتبر مبادرة ’جينز للاجئين‘ واحدة من أكثر الحملات التي شاركنا فيها إبداعاً حتى الآن، ويعود الفضل في ذلك إلى صاحب الرؤية المتميزة لهذه المبادرة".

ويأمل دار من خلال الرسم على بنطلونات الجينز في مخيم اللاجئين أن يتمكن من مشاركتهم الفرح وبهجة الألوان والجوانب الإبداعية التي تنطوي عليه مبادرته، فضلاً عن رفع مستوى الوعي بهذه القضية الإنسانية عبر البث الحي لأدائه الفني المبدع حول العالم.

وتضم قائمة المشاركين من مشاهير السينما والفن والأزياء والموسيقى ممن سيتبرعون ببنطلونات الجينز للمبادرة كلاً من ألبرت حمود الابن، وأليسيا فيكاندير، وآنا وينتور، وأودري تاتو، وبيلا حديد، وبينيشيو ديل تورو، وبراين آدمز، وكاميل دالميس، وكانديس سوانبويل، وكارل كوكس، وكارلا بروني، وكات ستيفنز (يوسف إسلام)، وكاترين دينوف، وشانيل إيمان، وشارلوت تشيرش، وكرستينا ريتشي، وكريستين تايلور، وكلوديا شيفر، وديفيد كوبرفيلد، ودانيال برول، ودانيال رادكليف، وداني مينوغ، وإيل ماكفيرسون، والسير إلتون جون، وإيما واتسون، وإيفا هيرزيغوفا، وفيرني كوتن، وفلورنس ويلش، وهاري ستايلز، وأيريس بيربن، وإيزابيل أدجاني، وجيمس نورتون، وجيمي ثيكستون، وجين بيركين، وجيم برودبنت، وخوليو إجلسياس، وكارلي كلوس، وكايت موس، ولارس فون ترايير، وليلي ألين، وليندا إيفانجيليستا، وميسي جراي، ومارياني فايثفول، وميلاني سي، وميني درايفر، ونيكولاس هولت، ونينا هاغن، وأوزي أوزبورن، وبيتشز، وبيدرو ألمودوبار، وبينك، وروجر ووترز، ورايان غوسلينغ، وسادي فروست، وسيلا سو، وشارون أوزبورن، وشارون ستون، وصوفيا كوبولا، وتيني تيمباه، وتوم وايتس، وتوني غارن، وتوبينس ميدلتون، وتويجي، وأَشَر، وفيكتوريا بيكام، وفيفيان ويستوود، ووودي آلن والكثيرين غيرهم.

يشار إلى أن شركة "وايت ووتر للعلاقات العامة" قدمت استشارتها للعديد من العلامات التجارية المحلية والدولية التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات بما في ذلك شركات "عقارات هارودز"، و"سي بي ريتشارد إليس"، و"تشيستورتنز"، و"جونسون كونترولز"، و"كنز للمجوهرات"، فضلاً عن العديد من مشاهير هوليوود وبوليوود.

 

حول الفنان والمصمم جوني دار :

ولد جوني دار في مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو الأمريكية في 17 أبريل 1978. وكان يحلم منذ نعومة أظفاره بأن يصبح صانع أفلام انطلاقاً من قناعته الراسخة في تلك السن المبكرة بأن لديه رؤية يريد مشاركتها مع الآخرين. وعندما اكتشف موهبته في التصميم، انتقل دار في عام 1997 من نيويورك إلى لوس أنجلوس لدراسة الأزياء، حيث أطلق في عام 1999 أولى علاماته التجارية في هذا المجال وحملت اسم "جوني ووندر".

ونجح دار في تصدر مشهد الموضة بفضل تشكيلاته المتميزة من الأزياء التي تهافت عليها تجار التجزئة، وتم عرضها إلى جانب تشكيلات كبار المصممين العالميين خلال الفترة التي تخرج فيها. وتضم قائمة الشخصيات الشهيرة الذين ارتدو تصاميم دار المبتكرة كلاً من بينك، وشاكيرا، ونيللي فرتادو، وبروك بورك وغيرهم، ونجحت عروضه بجذب اهتمام عدد من كبار المشاهير مثل ناعومي كامبل، و بيف ديدي (شون كومز)، بيل مايور، وباميلا أندرسون.  

وفي عام 2002، ترك دار مهنته في تصميم الأزياء وغادر لوس أنجلس سعياً للحصول على خبرات جديدة واستكشاف العالم. وما لبث دار أن تبوأ مرتبة الصدارة في أنواع جديدة من أشكال التعبير الفني بما فيها الرسوم التوضيحية، والتصميم، وفن الرسم على الجسد، والأزياء، والوسائط المتعددة، والموسيقى. وتتجلى خبرات دار في الثقافات المختلفة - إلى جانب شغفه بالأصالة - في جميع نواحي أعماله الفنية وبصمته المميزة في فن الرسم على الجسد، والرسوم التوضيحية، وتصاميم الأقمشة، والأزياء الراقية، والملابس الرياضية، والموسيقى.

 

حول شركة "وايت ووتر للعلاقات العامة":

تأسست شركة "وايت ووتر للعلاقات العامة"، التي تتخذ من دبي مقراً لها، عام 2008 خلال ذروة الركود الاقتصادي العالمي؛ وقد ساعدت في ترسيخ حضور الكثير من العلامات التجارية المرموقة على مر السنين. كما ساهمت الشركة في دعم انطلاقة الكثيـر من رواد الأعمال، وكشف النقاب عن أكبــر خاتم ذهبي في العالم، ودعم إطلاق أحد بنوك الاستثمار الإسلامي، وإطلاق أكبر مركز لمعارض الألعاب في منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن إطلاق مشاريع عقارية رفيعة المستوى، وعلامة تجارية رائدة بمجال القهوة في سنغافورة، وتسليط الضوء على الفنانين العالميين من مشاهير "هوليوود" و"بوليوود"، وإطلاق متاجر إلكترونية ضخمة، والترويج لأكبر معرض للتسلية والترفيه في المنطقة، إضافةً إلى ترويج عدد من الأفلام السينمائية وعلامات العطور والإطارات ومحركات الديزل، وتنظيم حملات الوقاية من السكري، وغيرها الكثير.

 

المصدر: شركة "وايت ووتر" للعلاقات العامة