دائرة الثقافة والسياحة.. أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي يبرمان اتفاقية شراكة لمدة خمس سنوات مع نادي أبوظبي للكريكيت

وقّع نادي أبوظبي للكريكت والجهة المنظمة لدوري "T10" للكريكت، اتفاقية لاستضافة المواسم الخمسة المقبلة لمنافسات بطولة أبوظبي "T10" للكريكت، وذلك بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي ودائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ليصبح بذلك استاد زايد للكريكت الموطن الجديد للدوري اعتباراً من الموسم الرياضي 2019 الذي يقام خلال الفترة من 23 أكتوبر ولغاية 3 نوفمبر.

وقد وقع الاتفاقية كلاّ من سعادة سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي وسعادة عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي.

كما وتخلل حفل توقيع الاتفاقية، إقامة مباراة للكريكت ضمن فئة "T10"، إحدى أقصر ألعاب الكريكت الدولية، وذلك على الواجهة البحرية لكورنيش أبوظبي، بحضور سعادة عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وسعادة سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، وشاجي المُلك مؤسس ورئيس مجلس إدارة بطولة "T10" للكريكت، ومات بوتشر الرئيس التنفيذي لنادي أبوظبي للكريكت، وغيرهم من اللاعبين المحترفين المشاركين في البطولة.

وأكد سعادة سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: "مع كل استضافة جديدة لأهم المنافسات والبطولات العالمية تترسخ مكانة العاصمة أبوظبي عالمياً كوجهة مفضلة واستثنائية في كافة المجالات، كونها تحتضن كبرى الفعاليات الرياضية ضمن أجندتها على مدار العام، مستقطبة بذلك أكبر الأسماء الرياضية وأشهرهم على مستوى العالم. ونسعى في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عبر اتفاقيات التعاون مع الشركاء في كافة القطاعات إلى توفير فعاليات وأنشطة ترضي ذائقة جميع أفراد المجتمع المحلي من مختلف الأعمار والجنسيات. وتعد استضافة منافسات "T20" للكريكت في أبوظبي على مدار الأعوام الخمسة المقبلة فرصة لاستقطاب المشجعين على مستوى المنطقة، وعلى رأسهم الجمهور الآسيوي الذي يشكل أولوية بالنسبة لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي".

وتابع سعادته: "تسعى دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي إلى تسليط الضوء على المجموعة الواسعة من الفرص الرياضية والثقافية والسياحية المتنوعة التي تقدمها أبوظبي مع ما تمتلكه من بنية تحتية متميزة، بدءً من المعارض الفنية التي تنظمها وتستضيفها ووصولاً إلى استضافة ملاعبنا الرياضية ذات المستوى الدولي أهم البطولات العالمية، ونتطلع قدماً للترحيب بالمشجعين وعشاق الكريكت القادمين من حول العالم لمتابعة بطولة أبوظبي "T10" للكريكت".

وبدوره، قال سعادة عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: "أنّ بطولة أبوظبي "T10" للكريكت تتميز بالسرعة والتنافسية العالية، والتي تلقى إقبالاً كبيراً من قبل سكان إمارة أبوظبي، الأمر الذي دفعنا إلى تنظيم هذا النوع من الرياضيات على أرض العاصمة، إذ تهدف استضافتنا لهذه البطولة إلى الوصول إلى المزيد من الجماهير وتعريف المزيد من اللاعبين الشباب والمخضرمين بأنشطة وفعاليات الكريكت وغيرها من الرياضات في أبوظبي".

وأشار سعادته إلى أن استقطاب إمارة أبوظبي للبطولات العالمية يعد دليلاً واضحاً على استثماراتنا الاستراتيجية في البنية التحتية الرياضية المتمثلة في مرافق التدريب والملاعب الرئيسية التي قمنا بتشييدها على مدار السنوات القليلة الماضية، وستنضم بطولة أبوظبي "T10" للكريكت إلى أجندة الفعاليات الرياضية البارزة التي تشتهر بها أبوظبي، من بينها جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1، وبطولة كأس آسيا لكرة القدم والأولمبياد الخاص الألعاب العالمية – أبوظبي 2019.

وظهرت هذه البطولة التي ينص نظامها على لعب 120 ضربة فقط خلال 90 دقيقة، للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2017، وستشهد البطولة في أكتوبر مشاركة ثمانية فرق ضمن منافسات محتدمة لتسجيل أكبر عدد من النقاط في مباريات ذات وتيرة فائقة السرعة، وبمشاركة ألمع نجوم رياضة الكريكت من بينهم كريس جايل وشعيب مالك وشين واتسون إلى جانب قائد المنتخب الباكستاني سارفراز أحمد.

ومن جانبه، قال شاجي المُلك مؤسس ورئيس مجلس إدارة بطولة أبوظبي "T10" للكريكت: "باتت البطولة تحتل مكانةً بارزة على أجندة الرياضات العالمية للكريكت، والتي حظيت منذ انطلاقها بشعبية كبيرة من قبل اللاعبين والمشجعين، ويمثل الانتقال إلى استاد زايد للكريكت خطوة جديدة نحو تحقيق النجاح والهيمنة على المشهد الرياضي في إحدى أهم العواصم العالمية للرياضية في العالم.

وأضاف: "يستقطب الموسم الثالث من هذه البطولة أكثر من 100 ألف من مشجع ومشاهد حول العالم لمشاهدة منافسات محتدمة بين الفرق الثمانية المشاركة وذلك خلال 90 دقيقة على أرض استاد أبوظبي للكريكت".

من جانبه، قال مات بوتشر الرئيس التنفيذي لنادي أبوظبي للكريكت: "يمثل استاد زايد للكريكت أحد المعالم الرياضية الرئيسية في أبوظبي، حيث يوفر مجموعة متنوعة من البرامج الرياضية التعليمية وفق أعلى المعايير الدولية، فضلاً عن احتضانه لأبرز المباريات والبطولات العالمية في رياضة الكريكت".

وأضاف بوتشر: "يمثل انتقال البطولة إلى استاد زايد للكريكيت خطوة هامة بالنسبة لنمو منظومة الكريكت في أبوظبي، إذ نسعى من خلال استضافة مختلف أشكال هذه الرياضة ودمجها مع الأنشطة الاجتماعية إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة الموطن الحقيقي لرياضة الكريكت".

وبدوره، قال شين واتسون أسطورة الكريكت الأسترالية وقائد فريق "ديكان غلادياتورز": "تعد منافسات "T20" النوع الأكثر تطوراً ضمن رياضة الكريكت، والتي منذ انطلاقها لاقت إقبالاً كبيراً من حيث مشاركة اللاعبين والجمهور المتابع لها، وتمتلك أبوظبي ملاعب متطورة وعالمية المستوى، الأمر الذي يجعلها الحاضنة المثلى لهذه البطولات، كما واتطلع للمشاركة في هذه المنافسات مع انطلاق الموسم القادم".

ومن جانبه، قال كولين إنجرام الجنوب إفريقي من فريق "باختون": "تتسم ألعاب "T10" بالكثير من التنافسية والسرعة والقوة وخصوصاً أنها ضمن إطار 90 دقيقة فقط، لقد شاركت في عددٍ من البطولات السابقة من هذا النوع في أبوظبي والتي كان لها طابع مميز بالنسبة لي، ولا يسعني إلا العمل جاهداً استعداداً للعودة إلى أرض الملعب في أبوظبي التي أصبحت موطناً جديداً للكريكت".

وأشار أندريه فليتشر لاعب منتخب الهند الغربية وفريق "باختون" إلى إن هذه البطولة تمتلك شعبية كبيرة نظراً لمكانتها الفريدة على جدول رياضات الكريكت، وستكون مسألة خوض المباريات على أرض أبوظبي أمراً مشوقاً جداً، وخاصةً أنها تمثل أبرز الوجهات الرياضية في منطقة الشرق الأوسط، لذلك أنا أتطلع قدماً لرؤية المشجعين الذين سيتوافدون من المنطقة ومن حول العالم على استاد زايد للكريكيت لاختبار تجربة رياضية منقطعة النظير.

وبدوره، قال لوك رونشي اللاعب النيوزيلندي في صفوف فريق "بنجاب ليجندز": "أتطلعُ للعودة مرةً أخرى إلى واحد من أفضل الملاعب الرياضية في دولة الإمارات، وذلك بعد التجربة المميزة التي اختبرتُها مؤخراً في أبوظبي خلال منافسات الدوري الباكستاني الممتاز. كما تولي دولة الإمارات اهتماماً واضحاً في رياضة الكريكت، عبر البطولات والمبادرات التي تطلقها لإنجاح مسيرة اللعبة في المنطقة، إذ أن بطولة "T20" هي أحدث الشواهد على ذلك".


المصدر: fourcommunications