خالد بن عبدالله القاسمي يفتتح ’اكتشف كيرلا‘ في اكسبو الشارقة

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، شهد الشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة، مساء أمس الخميس، فعاليات الدورة الثانية لمعرض "اكتشف كيرلا 2019" في مركز اكسبو الشارقة.

وقام الشيخ خالد بن عبدالله القاسمي بقص شريط الافتتاح التقليدي للمعرض الذي يُعتبر أكبر مهرجان هندي في الشرق الأوسط، بحضور معالي بيناري فيجايان رئيس وزراء ولاية كيرلا، ايذاناً بإنطلاق فعاليات هذا الحدث الذي تُنظّمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة وحكومة ولاية كيرلا الهندية، بالتعاون مع جريدة "مادهيامام – الخليج"، وتستمر فعالياته حتى 16 فبراير الجاري.

وأجرى الشيخ خالد بن عبدالله القاسمي جولة في أرجاء المعرض رافقه خلالها سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة رئيس مركز اكسبو الشارقة، وعدد من أعضاء مجلس ادارة الغرفة، وسعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز اكسبو، حيث استمع إلى شرح عما يتضمّنه المعرض من منصات تعكس الفرص الاستثمارية الزراعية والصناعية والسياحية المتاحة في كيرلا، وغيرها من الفعاليات الثقافية المصاحبة للحدث التي تتضمن معرضاً تشكيلياً لعدد من الفنانين، ومهرجان المأكولات، بالإضافة إلى السوق المباشر للجمهور.

كما حضر حفل الافتتاح حمزة عباس رئيس تحرير جريدة "مادهيامام"، وعدد كبير من رجال الأعمال والدبلوماسيين وكبار الشخصيات والاقتصاديين في الإمارات والهند.

والتقى رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة، عدداً من مسؤولي الشركات العارضة الذين قدموا لسموه نبذة عن المنتجات والخدمات وأبرز التطورات التي شهدتها الدورة الثانية من المعرض، الذي يهدف إلى توطيد العلاقات الثقافية والاقتصادية بين الإمارات عموماً وإمارة الشارقة خصوصاً مع ولاية كيرلا الهندية، والذي يأتي تنظيمه في إطار التعاون الثقافي والاقتصادي والسياحي القائم بين إمارة الشارقة وحكومة كيرلا في الهند واستناداً إلى العلاقات التاريخية والمصالح المشتركة بين الشارقة وكيرلا.

ويشهد معرض "اكتشف كيرلا" الذي يُعد منصة للتعريف والترويج لمناح مختلفة من الواقع الاقتصادي والثقافي لجمهورية الهند عموماً وولاية "كيرلا" على وجه الخصوص، مشاركة عدد من الجهات الحكومية ومجموعة من كبرى المؤسسات والشركات الخاصة العاملة في قطاعات اقتصادية مختلفة، وتتضمن فعاليات المعرض مجموعة من البرامج الثقافية والندوات التجارية والأمسيات الفنية والمسابقات العلمية، بالإضافة إلى ردهات المأكولات الشعبية والعروض المختلفة.

وأكد سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس غرفة الشارقة، الحرص على تعزيز أوجه التعاون والعلاقات الاقتصادية والتجارية بين إمارة الشارقة وجمهورية الهند بوصفها قطباً اقتصادياً صاعداً، مشيراً إلى أن دعم غرفة الشارقة لمعرض "اكتشف كيرلا" يندرج في إطار مساعي الغرفة ومبادراتها إلى بناء أفضل العلاقات الاقتصادية بين الشارقة والهند عموماً وولاية كيرلا على وجه التحديد ودفعها نحو آفاق أرحب وأوسع، بما يُسهم في زيادة حجم التبادل التجاري ومضاعفة فرص الاستثمار المشترك بين مجتمعي الأعمال المحلي والهندي وبما يخدم مصالح البلدين الصديقين.

وقال العويس إن التعاون مع حكومة كيرلا في تنظيم هذا الحدث المهم، يُهدف إلى التأكيد على مكانة إمارة الشارقة كبوابة لأسواق المنطقة، وإلى إتاحة الفرصة لمجتمع الأعمال المحلي للقاء نظيره الهندي، والترويج للمزايا التنافسية والفرص الاستثمارية الكبيرة المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية وغيرها من المجالات من خلال لقاءات العمل التي ستقام على هامش المعرض، لافتاً إلى أن الهند كانت ولا تزال سوقاً استراتيجية هامة لمجتمع الأعمال الإماراتي.

من جانبه، قال سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز اكسبو الشارقة، إن معرض "اكتشف كيرلا" يعد واحداً من الفعاليات الاقتصادية والتجارية والثقافية المهمة التي تستضيفها إمارة الشارقة وتحرص غرفة الشارقة ممثلة بمركز اكسبو على استضافتها ودعمها نظراً لما يحظى به هذا الحدث من اهتمام واسع من جانب شريحة واسعة من المواطنين والمقيمين في الدولة وخصوصاً من أبناء الجالية الهندية المقيمة في إمارة الشارقة والدولة، مؤكداً أن المعرض يعد فرصة مواتية للشركات الإماراتية الراغبة بالتوسع بالسوق الهندية، وكذلك للشركات الهندية الراغبة بتعزيز حضورها في أسواق الدولة وغيرها من أسواق المنطقة.

ويتخلل "اكتشف كيرلا" الذي استقطب في دورته الأولى خلال العام الماضي 160 ألف زائر، اجتماعات عمل لرجال الأعمال بالاشتراك مع "مجموعة اللولو العالمية"، لمناقشة الفرص الاستثمارية في مجال الأعمال بحضور شخصيات دبلوماسية وخبراء ماليين وشركات ناشئة وأصحاب المصلحة. ويُقام على هامش الحدث معرضاً للتوظيف، وحفل لتكريم المغنية كي اس تشيترا ينظمه "منتدى الأفلام"، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات الأخرى.

وتُعتبر الإمارات الشريك التجاري الثالث للهند، في حين تُعتبر الهند الشريك التجاري الأول للإمارات، حيث بلغ حجم التبادل بين البلدين نحو 53 مليار دولار خلال الفترة 2016-2017.


المصدر: misbar