ألمانيا تحتفي بتنوع مذاقات مطبخها في حدث ضخم بدبي

استكملت حكومة ألمانيا، عبر "المكتب الوطني الألماني للسياحة"، سلسلة الفعاليات التي تقوم بها في السوق الخليجي من أجل التعريف بإمكانات المطبخ الألماني وتنوعه باختلاف المناطق والفصول في هذا البلد الغني بمكونات الطعام والمطاعم.

ومنذ بداية 2018 يركز نشاط الترويج السياحي لألمانيا على الطعام ضمن حملة تسويقية عالمية مستمرة تحمل اسم "مذاقات من المانيا" (كولنيري جيرميني) ووسم "استمتع بالأكل الألماني" (انجوي جيرمن فود).

وفي هذا السياق نظم المكتب فعالية في دبي، بالاشتراك مع "طيران الإمارات" و"هيئة سياحة ميونيخ" وفندق " "شتايغنبيرجر – الخليج التجاري" بحضور عدد من مسؤولي المكتب وممثلي الجهات الشريكة والإعلاميين والمؤثرين على التواصل الاجتماعي. وتمكن الحضور من التلذذ بأطباق حضّرها الطاهي الماهر فلوريان فالتهاوزر الذي حضر خصيصا من فندق شتايغنبيرجر- ميونيخ.

وتحظى "سياحة المأكولات" باهتمام متزايد من قبل المسافرين وأصبحت زيارة المطاعم وأماكن تقديم الطعام موجها رئيسيا لخيارات السفر.
وكشفت دراسة حديثة صدرت عن "المكتب الوطني الألماني للسياحة" ان 7% من الذين اختاروا ألمانيا كوجهة لعطلاتهم تأثروا بالتنوع الكبير الذي تمنحه على مستوى المأكولات. وفي واقع الأمر، فإن الطعام حل في المرتبة الثانية بعد زيارة المواقع السياحية، على لائحة أكثر العوامل التي تجذب السواح.

كما عكست الإحصاءات الحديثة تزايدا في اقبال المسافرين من دول الخليج على زيارة ألمانيا، اذ بينت ارتفاع بنسبة 4.4% لعدد الليالي الفندقية التي قضوها هناك خلال الشهور الستة الأولى من العام مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وقالت سيغريد دي مازيريس، مديرة منطقة الخليج للمكتب الوطني الألماني للسياحة، الممثل المحلي للمجلس الوطني الألماني للسياحة:" الطعام والشراب يشكلان في العادة اهتماما رئيسيا، ان لم يكن أساسيا، في السفر. وتمنح ألمانيا طوال العام مناسبات مختلفة تمكن الزائر من تذوق الاطباق المنوعة. وسواء كانت الوجهة هي المدن النابضة ومطاعم "الميشلان ستار" الراقية، او مهرجانات موسمية مثل أعياد الميلاد وأول السنة، فإن كل زائر يستطيع ان يجد ما يستهويه".

من جهة أخرى، تعتبر ألمانيا محوراً رئيسياً للسفر في القارة الأوروبية، كما أنها لا تبعد عن السوق الخليجي أكثر من مسافة 6 ساعات سفر، الأمر الذي يجعلها وجهة مثالية أيضاً للعطلات القصيرة طوال أيام السنة. وعلى مدى الثلاثين سنة الماضية، ساهمت الناقلة الإماراتية العملاقة "طيران الامارات" في جعل ألمانيا أقرب إلى عالمنا، ومن هنا كان تركيز ممثلي الناقلة من مسؤولين رفيعي المستوى حضروا الفعالية على تسليط الضوء على شبكة خطوط "طيران الإمارات" إلى مدن رئيسية مثل ميونيخ وهامبورغ وفرانكفورت ودوسيلدورف وعلى أحدث التطورات في هذا المجال.

ومن جانبه، قال شاز بيشيمام، مدير أول مبيعات طيران الإمارات في دبي والإمارات الشمالية: "يجسد حدث اليوم تجربة تناول الطعام ليس في ألمانيا فقط، بل على رحلات طيران الإمارات أيضاً. ونظراً إلى الأهمية البالغة للسوق الألمانية، فإننا نركز بشكل كبير على جودة الطعام الذي نقدمه على الرحلات إلى وجهاتنا الأربع في هذه الدولة، وهي فرانكفورت وميونيخ ودوسلدورف وهامبورغ. وتفخر طيران الإمارات بكونها ناقلة عالمية تقدم قوائم طعام موسمية خاصة باحتفالات مثل مهرجان أكتوبر فيست، الذي ينطلق بعد أيام قليلة.

وسوف نقدم خلال المهرجان قوائم طعام خاصة من الأطباق الألمانية على رحلات مختارة، تتيح للعملاء في جميع الدرجات إمكانية البدء بالاحتفال وهم في الأجواء".

ولطالما شكلت منطقة جنوب ألمانيا وتحديداً مدينة ميونيخ وجهة جاذبة للسوق الخليجي، ولذلك تمتع الحضور، بشكل حي، بالمشاركة في صنع كعك "جنجير بريد" الشهير الذي يرتبط بمدينة ميونخ، بمشاركة طاهي فندق " شتايغنبيرجر“ الذي ابهر الحضور بتقديم نوع من الجبنة التقليدية المسماة اوبتزدا إلى جانب خبز البريتزل الشهير.

وفي هذا السياق، قال روبرت ليكل، مدير التجارة والعلاقات الإعلامية، في الشرق الأوسط وروسيا وشرق أوروبا، في "هيئة سياحة ميونيخ": لقد تصدرت ثمانية مطاعم من ميونيخ على لوائح أهم المطاعم ضمن تصنيف دليل غولت-ميلو الشهير في نسخة 2018. كذلك تضم المدينة مطاعم كثيرة تحمل تصنيفات نجوم الميشلان ستار، ويبلغ عددها مطعما ذي ثلاثة نجوم وأربعة تحمل نجمتين وستة من نجمة واحدة. وهذا يعتبر عددا كبيرا بالنسبة إلى السوق الألماني".

أما ستيفن ميريديث، مدير عام فندق شتايغنبيرجر- الخليج التجاري، الذي استضاف الفعالية، فقال: "نحن نشعر بفخر بسبب اختيارنا لكي نتشارك مع المكتب الوطني الألماني للسياحة وطيران الإمارات وهيئة سياحة ميونخ، من أجل تسليط الضوء على أفضل نكهات المطبخ الألماني وتعريف سوق الشرق الأوسط بها".

وأضاف: "نحن مستمرون على هذا النهج، مواكبة للمناسبات والاحتفالات الشهيرة في ألمانيا، مثل أكتوبر فيست، حيث نبدأ خلال أيام تقديم هذه الأجواء في ردهة بروتهاوس بيرغارتن في الفندق. سنرفع العلم الألماني حتى نهاية أكتوبر ونقدم على مدى أسابيع مأكولات تمثل تراث ألمانيا، ونتطلع لاستقبال ضيوفنا بقلوب مفتوحة واجواء بافارية".

وقد اختتمت الفعالية بسحب على تذاكر سفر على متن "طيران الإمارات" إضافة إلى قسائم إقامة في الفندق في فرعيه بدبي وميونخ.


المصدر: thecontourage