أرابيان سنتر يطلق الحملة الخيرية السنوية شجرة العطاء

أطلق "أرابيان سنتر" بالتعاون مع شرطة دبي وجمعية الهلال الأحمر الإماراتي الحملة الخيرية السنوية "شجرة العطاء" التي تهدف جمع مستلزمات الحياة اليومية وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين.

واستلهاماً لمعاني الخير والكرم للشهر الفضيل، تنتصب "شجرة العطاء" في مركز "أرابيان سنتر" لتكون بمثابة حافز ملهم للزوار للتبرع بما تجود به أنفسهم، وترسيخ روح العطاء والتكافل والعمل الإنساني في أوساط المجتمع المحلي من خلال استقبال التبرعات من مختلف الجنسيات والأعراق في مكان واحد.

ومقابل كل مساهمة، سيستلم المتبرع فانوس رمضاني لإضاءته على "شجرة العطاء" في دلالة رمزية على التغير الإيجابي والسعادة التي تدخلها هذه المساهمة على قلوب المحتاجين. وكلما زاد عدد الفوانيس على شجرة العطاء، كلما زاد الأثر الإيجابي الذي تحدثه التبرعات المقترنة بهذه الفوانيس على حياة المحتاجين.

وشجع المركز كافة الزوار على التبرع بما تجود به أنفسهم من مال أو وملابس وكتب وغيرها من مستلزمات الحياة اليومية الأساسية، حيث سيقوم "أرابيان سنتر" بإيصال هذه المساعدات لجمعية الهلال الأحمر الإماراتي التي ستقوم بدورها بتوزيعها على مخيمات اللاجئين في سوريا واليمن والصومال. ويذكر أن الملابس وغيرها من التبرعات التي يستلهما "أرابيان سنتر" سنوياً تصل لأكثر من 40 ألف شخص محتاج في مخيمات اللاجئين.

ويحرص "أرابيان سنتر" على دعم الجهود النبيلة لجمعية الهلال الأحمر الإماراتي منذ إطلاق حملة شجرة العطاء في العام 2012، حيث ساعدت الجهود المشتركة عبر حملة "شجرة العطاء" في مد يد العون للكثير من المحتاجين والمعوزين.

ومنذ نقل حملة "شجرة العطاء" إلى "أرابيان سنتر" في العام 2016، لعبت شرطة دبي دوراً هاماً في دعم ونجاح هذه الحملة، وأسهمت في نشر الوعي والمعرفة بأهدافها الخيرية النبيلة. وواصلت شرطة دبي جهودها الهادفة هذه السنة، من خلال مشاركة عدد من مسؤوليها في حفل الإطلاق الرسمي، حيث قاموا بتعليق أول فانوس على شجرة العطاء ايذاناً بتدشين الحملة رسمياً لهذا العام.

وأكد متحدث باسم شرطة دبي على الأهمية الكبيرة التي توليها شرطة دبي لهذه الحملة الخيرية، ودورها في تشجيع الجمهور على المساهمة والعطاء النابع من القلب، ليس فقط خلال شهر رمضان بل على الدوام، فالعطاء هو عطاء الأيادي السخية للمعوزين والمحتاجين. وأكد حرص شرطة دبي على دعم حملة شجرة العطاء مشاركتها بها منذ العام 2016.

ومن جانبه، قال تيم جونز، المدير التنفيذي للعمليات لدى أرابيان سنتر: "أن شهر رمضان المبارك هو شهر العطاء، والتكافل، ورد الجميل للمجتمع، فمن شأن هذا العطاء، أياً كان مقداره أن يحدث فرقاً في حياة الناس. ومن هذا المنطلق، نأمل أن تساهم حملة شجرة العطاء في تعزيز الروابط والعلاقات الاجتماعية والخيرية؛ إذ لا يمكن أن نكون إلا سعداء جداً بالتبرعات الكبيرة التي تصلنا يومياً طوال شهر رمضان، والتي تساهم في دعم المحتاجين وإدخال البهجة إلى قلوبهم".

هذا وتتواجد شجرة العطاء حالياً في مركز أرابيان سنتر، حيث ستتواصل فعاليات الحملة في المركز حتى نهاية احتفالات عيد الفطر السعيد. ويمكن للزوار والمتسوقين التبرع يومياً بين الساعة 11 صباحاً ولغاية 1 بعد منتصف الليل.

 

المصدر: sociate