أعلن برنامج قمم في المملكة العربية السعودية، وهو برنامج زمالة يهدف إلى البحث عن طلاب وطالبات الجامعات السعودية الواعدين والأكثر تميزًا وتمكينهم وتطويرهم لتحقيق طموحاتهم المهنية، عن انتهاء مرحلة المقابلات، والتي شارك فيها أكثر من ١٤٠ متقدمًا تم اختيارهم بعد عملية فرز دقيقة لـ١٣ ألف طلبًا.

يوفر برنامج قمم للطلاب الذين سيتم اختيارهم إرشادًا مهنيًا مباشرًا يقدمه قياديّون في القطاعين العام والخاص، والتدريب القيادي من خلال مهنيين وتنفيذيين يعملون في شركات مرموقة، وزيارات لمكاتب شركات محلية وعالمية رائدة في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى عضوية في شبكة خريجي قمم، وحصولهم على وسام تقديرًا لتميّزهم في حفل تكريمي رفيع المستوى بعد إكمالهم للبرنامج، وتقديم سيرهم المهنية إلى أقسام الموارد البشرية في شركات رائدة في المملكة لتسهيل حصولهم على الفرص المهنية والوظيفية.

وقد حظي المتقدمون بفرصة لإجراء مقابلتين شخصيتين مع قيادي وتنفيذي الأعمال في المملكة، قدموا خلالها نبذة عن انجازاتهم المتنوعة الأكاديمية، كما قاموا باستعراض دورهم في المبادرات خارج المجال الأكاديمي، أو برامج المسؤولية المجتمعية من أجل عرض وإبراز ملامح شخصيتهم القيادية ليكونوا ضمن المشاركين في الدورة الأولى من برنامج قمم.

وقد بلغت نسبة الطالبات المترشحات لمرحلة المقابلات الشخصية ٥٩ في المئة، ونسبة الطلاب المترشحين ٤١ في المئة، بينما تنوعت خلفية الطلاب المترشحين من مختلف التخصصات من بينها الطب والعلوم الصحية والتخصصات الهندسية المختلفة والتخصصات الإدارية والإعلام وغيرها من التخصصات. كما توزع المترشحون بين أكثر من ٤٠ جامعة.

وقد صرح الدكتور أنس عابدين، الرئيس التنفيذي المؤسس لبرنامج قمم قائلًا: "رغم إن برنامج قمم ما زال في دورته الأولى، إلا إن الإقبال النوعي من قبل الشباب والشابات في السعودية، تؤكد على القدرات الأكاديمية والابداعية الكامنة والمتحفزة للصقل والتطور. نحن سعداء بحجم هذا الإقبال، وكذلك بمستوى وقدرات الطلبة الذي شاركوا في المقابلات. بالطبع كل هذا ما كان ليتحقق من دون جهود والتزام شركائنا، وحجم التمثيل والاهتمام الرفيع المستوى من قبل عدد من المدراء والتنفيذيين من شركات محلية وعالمية رائدة في المملكة".

وقد قام بإجراء المقابلات مجموعة من قياديين وتنفيذيين من القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تنفيذيين من شركاء برنامج قمم، بما فيها قيادات لشركة الخليجية للإعلان والعلاقات العامة ومجموعة الطيار للسفر القابضة وكريم وسيسكو وباب رزق جميل وجنرال إلكتريك وشركة التعدين العربية السعودية "معادن" وماكنزي آند كومباني وعقال وبيرسون وشركة الاتصالات السعودية (STC) وروكت انترنت وأبركين وسماءات.

وقد صرح توم إشروود، شريك في شركة ماكنزي آند كومباني، إحدى الشركات الداعمة لبرنامج قمم، قائلًا: "نحن في ماكنزي الشرق الأوسط حريصون على دعم المواهب والقدرات الشبابية. اليوم كان دليلاً قاطعاً على أن المواهب السعودية بين الطلاب الذين التقيناهم هي على درجة عالية من التنافسية، ونتطلع أن يشكلوا الجيل المقبل من قيادي الأعمال في مرحلة لافتة في المملكة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي".

وقال عبدالله بن ناصر الداود، الرئيس التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر: "نحن فخورون بشراكتنا مع برنامج قمم الذي يهدف لتنمية الكفاءات السعودية الصاعدة بما يحقق تطلعات القيادة تحت رؤية ٢٠٣٠. نحن سعداء بالتعرف على كفاءات المتقدمين التي شملت إنجازات بما فيها تسجيل براءات اختراع، والفوز بجوائز مرموقة في مجالات مختلفة، وإطلاق شركات ومبادرات ريادية ناجحة، وغيرها من الإنجازات والابتكارات مما يبعث الفخر والتطلع لمستقبل واعد".

وأضاف عابدين قائلًا: "لمسنا خلال يوم المقابلات حماسًا كبيرًا وشغفًا هائلًا من القياديين والتنفيذين الذين تطوعوا بيوم كامل من إجازتهم لإجراء المقابلات مع الطلاب والطالبات. ولهم ولكافة الشركاء والداعمين للبرنامج، أتقدم بجزيل الشكر لدورهم في إنجاح هذا اليوم".

جدير بالذكر أنه سيتم ابلاغ المتقدمين الذين تم اختيارهم في شهر مايو الحالي.

 

المصدر: Ketchum Raad Middle East