كشفت دراسة قامت بها إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية أن التعداد السكاني العالمي يزيد بمعدل 83 مليون نسمة سنوياً، ومن المتوقع أن يصل إلى 9.5 مليار نسمة بحلول عام 2050. وبالتالي من المتوقع أن يزداد الطلب على الغذاء بنسبة 60% على الأقل، فالزيادة المطردة في عدد سكان العالم تعني تنامي الطلب على المنتجات الغذائية.

وبحسب دراسة أجرتها ’ألبن كابيتال‘، من المتوقع أن يحافظ النمو السكاني في دول المجلس التعاون الخليجي وحدها على معدل نمو سنوي مركب بنسبة 2.4% ليصل تعدادهم إلى 57.6 مليون نسمة بحلول عام 2019. ونتيجةً لذلك سيزداد الاستهلاك الغذائي في المنطقة بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 3.5% ليصل إلى 51.9 مليون طن سنوياً.

وقد تمكنت إمارة دبي من تحقيق مكانةٍ مرموقة في قطاع سلاسل توريد الغذاء العالمي، مدفوعةً بالحاجة الملحة لتلبية الطلب المتزايد على الغذاء في المنطقة والنمو السكاني المطرد وزيادة الدخل المُتاح لكل نسمة، فضلاً عن موقعها الجغرافي الاستراتيجي المميز وبنيتها التحتية الحديثة والاستقرار الاجتماعي والسياسي، والتزامها بدعم النمو الاقتصادي من خلال احتضانها للمشاريع الاستثمارية المتنوعة.

وسيعزز معرض ’جلفود لصناعة الأغذية 2017‘، المنعقد في الفترة الممتدة من 31 أكتوبر إلى 2 نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي، مساعي دبي الاستراتيجية في ترسيخ مكانةٍ عالمية في قطاعي صناعة الأغذية وتوريدها.

وفي هذا السياق، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لدى مركز دبي التجاري العالمي: "تمتلك دبي المقومات المناسبة لدعم قطاعي التصنيع والتصدير الغذائي، فهي تتسم بموقعٍ استراتيجي مميز وتمتلك بنيةً تحتية عالمية الطراز وتشهد استقراراً سياسياً كبيراً. ويعكس النمو المتواصل لمعرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘ ثقة رواد قطاع صناعة الأغذية المتزايدة بهذا المعرض كفعالية رائدة لا بد من المشاركة بها، وبدبي كوجهةٍ مفضلة لاحتضان مشاريعهم وتنمية أعمالهم".

كما تعدّ دبي إحدى أكبر اللاعبين الدوليين في قطاع صناعة ومعالجة وتغليف وإعادة تصدير الأغذية، وذلك في ضوء المساندة والدعم المستمر الذي توفره القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تسعى لتنويع اقتصاداتها وتحقيق الأمن الغذائي. حيث تمثل تجارة المواد الغذائية 11% من الناتج المحلي الإجمالي في البلاد، التي تعتبر إحدى أكبر جهات إعادة تصدير الأرز في العالم بنسبة 81% من التجارة العالمية.

وتجدر الإشارة إلى الدور الذي لعبته المبادرات المبتكرة والمدعومة حكومياً في ترسيخ دور دولة الإمارات العربية المتحدة المتنامي في قطاع سلسلة التوريد الغذائية. ومنها مدينة دبي لتجارة الجملة ومجمع دبي للأغذية واستثمارات القطاع الخاص، وفي طليعتها المنشأة المنتجة للأغذية الحلال ’الإسلامي للأغذية‘ بقيمة 27.2 مليون دولار أمريكي في مجمع دبي للاستثمار، ومصنع شركة ’بي آر إف إس إيه‘ البرازيلية بقيمة 150 مليون دولار أمريكي، ومنشأة الشركة الوطنية للمنتجات الغذائية بقيمة 411 مليون دولار أمريكي في منطقة خليفة الصناعية بإمارة أبوظبي.

وأضافت لوه ميرماند: "تدعم استثمارات القطاعين الحكومي والخاص في القطاع أهداف معرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘، في حين تواصل كبرى الجهات المعنية العمل معاً لدعم مساعي دبي الرامية لترسيخ مكانة رائدة في سلسلة القيمة الخاصة بقطاع التصنيع الغذائي".

وتأكيداً على المكانة الهامة للإمارة في سلسلة التوريد الغذائية العالمية، سيضم معرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘، الفعالية الإقليمية الأكبر من نوعها في قطاع صناعة الأغذية ومعالجتها وتوريدها، أكثر من 1600 جهة عارضة محلية وإقليمية وعالمية من مزودي سلسلة التوريد الغذائية ومقدمي الخدمات والآلاف من المشترين. وستقوم جهات عارضة من أكثر من 60 دولة بعرض أحدث ابتكاراتها، بما في ذلك 30 جناحاً دولياً، ومشاركة هي الأولى من نوعها لدولة بولندا وغيرها من بلدان رابطة الدول المستقلة.

هذا وتسجل ’فريسكو إن زد‘، وهي شركة متخصصة بتوفير حلول معالجة ومناولة الأغذية تتخذ من دبي مقراً له، المشاركة الرابعة لها على التوالي ضمن معرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘، الذي تثق بدوره في الارتقاء بمدينة دبي كوجهةٍ عالمية في قطاع صناعة الأغذية.

من جانبه صرّح كين هيثرينغتون، المدير الإقليمي لـ’فريسكو إن زد‘: "يقدم لنا معرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘ منصة خاصة لاستعراض منتجاتنا أمام العملاء المحليين القائمين والجدد. كما يساعدنا في تعزيز حضورنا المحلي والتزامنا بتلبية احتياجات العملاء قبل وبعد عمليات البيع. وعلى الرغم من مساعي دبي العالمية الرامية إلى الاستمرار في النهوض بقطاع إعادة التصدير، فإن الحاجة لدعم الصناعة المحلية آخذة بالازدياد، نظراً لمساهمتها في تخفيض البصمة الكربونية وتكاليف اليد العاملة والخدمات اللوجستية. ويقدم معرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘ الفرص الأمثل لتحقيق هذه الأهداف".

ولضمان قدرة الشركات المساهمة على التواصل مع الشركاء والمستثمرين المناسبين، سيطلق معرض ’جلفود لصناعة الأغذية 2017‘ برنامج استضافة المشترين الأضخم من نوعه، والذي سيستضيف أكثر من 2000 جهة شراء مؤهلة من جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، ممّن رصدوا ميزانية محددة للشراء من الشركات العارضة.

وتشمل الفعاليات الجديدة للمعرض هذا العام توزيع جوائز ’جلفود لصناعة الأغذية‘، وذلك تكريماً للشركات التي أثبتت تميزها وتفوقها في القطاع، خلال حفل عشاءٍ مرموق مساء يوم 31 أكتوبر، في حين ستقدم شركة ’إنوفشن تورز‘ جولاتٍ سياحية مميزة للزوار، تشمل مشاهدة أحدث الابتكارات على أرض الواقع ضمن عددٍ من أهم المصانع الغذائية الحائزة على العديد من الجوائز في المنطقة.

كما من المقرر عقد مؤتمر متخصص بالقطاع على هامش المعرض، يستعرض تحليلات ومناقشات معمقة حول مجموعة من المواضيع، تشمل رقمنة القطاع والتصنيع الذكي والبيانات الضخمة والتحليلات.

يفتح معرض ’جلفود لصناعة الأغذية 2017‘ أبوابه في يومي 31 أكتوبر و1 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً- 6:00 مساءً، وفي يوم 2 نوفمبر من الساعة 10:00 صباحاً- 5:00 عصراً. الحضور مجاني ويقتصر على العاملين والخبراء في قطاع المأكولات والمشروبات.

 

نبذة عن معرض جلفود لصناعة الأغذية

انطلق معرض جلفود لصناعة الأغذية عام 2014 وهو معرض تجاري مختص بقطاع الأغذية، ويجمع مزودي المكونات والمعالجة والتغليف ولوجستيات الأغذية الذين يخدمون قطاع تصنيع الأغذية والمشروبات سريع النمو في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا والشرق الأقصى وشبه القارة الهندية. . تتيح هذه الفعالية المجال أمام مصنعي الأغذية للحصول على المكونات الغذائية والمعدات وأدوات تحسين الأعمال التي تمكن عمليات إنتاج وتوزيع أكثر كفاءةً. ويضم المعرض خمسة أقسام مخصصة وهي المكونات، والمعالجة والتغليف، والأتمتة وأنظمة التحكم، وحلول سلاسل. يقام معرض جلفود لصناعة الأغذية 2017 بين يومي 31 أكتوبر-2 نوفمبر 2017.

 

نبذة عن مركز دبي التجاري العالمي:

يزخر مركز دبي التجاري العالمي، المنظّم لمعرض الخليج للأغذية "جلفود"، بسجل حافل بالإنجازات يرقى إلى أكثر من 35 عاماً من الخبرة الواسعة في مجال تنظيم الفعاليات والمناسبات بمواصفات عالمية في منطقة الشرق الأوسط، واضعاً خبراته ومعارفه المتعمقة في أسواق المنطقة بين أيدي العارضين العالميين والإقليميين والمحليين. يتولى فريق العمل في مركز دبي التجاري العالمي تنظيم 20 معرض من أكبر المعارض الدولية والإقليمية وأكثرها نجاحاً وشهرة في المنطقة، مشكلاً بذلك أرضية مثالية لتطوير الأعمال في المنطقة.

لقد أسهم التزام مركز دبي التجاري العالمي بالابتكار المتواصل في قطاع المعارض في دعم نمو مجموعة واسعة من المعارض الموجهة للشركات أو للمستهلكين، وتمكّن مركز دبي التجاري العالمي من نيل رضى العارضين والزوار على حد السواء. يعمل مركز دبي التجاري العالمي بالتعاون مع أشهر المؤسسات التجارية والاتحادات العاملة في قطاع المعارض لضمان أن تقام المعارض التي ينظمها المركز وفق الاحتياجات الحقيقية للعارضين وأن تحقق أقصى قيمة ممكنة للعارضين والزوار.

 

المصدر: إم سي إس/ أكشن