أثبت السائق الموهوب راشد الظاهري علو كعبه في السباقات الدولية حيث نجح في إكتساح الجميع والفوز بلقب بطولة "بارولين" التي أقيمت يومي 20 و21 يونيو الجاري في مدينة سيينا الإيطالية، ليصنع بذلك مكانته له في عالم سباق السيارات كأصغر سائق إماراتي يفوز بسباق كارتينغ على حلبة دولية.

.

 

وفي اليوم الأوّل، أظهر إبن الربيع السابع من مواليد إمارة أبوظبي مهارةً عاليةً في الهيمنة المطلقة على حلبة "بيستا إنترنازيونالي دي سيينا"، حيث قدّم مستوًى رفيعاً من الإحترافية والثقة منذ البداية مع إحراز المركز الأوّل بجدارة في السباق التأهيلي. وعلى الرغم من كونه أصغر المنافسين المشاركين في هذه البطولة المخصّصة للسائقين دون سن العاشرة، واصل الظاهري تألّقه في الجولة ما قبل النهائي وحافظ على أدائه القوي الذي تميّز بالثبات وسرعة البديهة ليحجز بذلك مكاناً له في الصف الأمامي من خط إنطلاق السباق الأخير والحاسم.

وعلى الرغم من البداية الساحقة، لم يكن الحظ حليف "ألونسو الصغير" خلال السباق النهائي في اليوم الأوّل، حيث أدى تعرّضه لحادث إصطدام طفيف إلى تراجعه للمرتبة العاشرة قبل إختتام السباق بأربع لفات. غير أن ذلك لم ينجح في كبح جماحه أو إضعاف معنوياته، بل حاول العودة وبقوّةٍ إلى المراكز الأولى لينهي السباق في المركز السادس، محقّقاً أسرع لفة في الجولة.

وفي اليوم الثاني، عاد الظاهري عودة الأبطال بكل عزم وإصرار كأنّه يعرف الطريق جيداً إلى الصدارة. وكانت البداية ممتازة كما في اليوم الأوّل حيث نجح في حصد المركز الأوّل في السباق التأهيلي والفوز بالتصفيات ما قبل النهائي أيضاً. ولكن إختلف السيناريو في السباق الأخير عن اليوم السابق مع إحتدام المنافسة وتصارع الظاهري مع ثمانية سائقين على الصدارة بفارق لا يزيد على الثانيتين بين كل منهم. ومع ذلك، نجح "الصغير" في اقتناص المركز الثاني منذ البداية إلى أن حصلت المفاجأة الكبيرة عندما تمكّن من إستغلال ضيق المسافة ليتجاوز المتصدّر والإنفراد

بالصدارة حتى رفع راية النهاية، ليسجّل بذلك أوّل فوز له في بطولة "بارولين" التي تضم بعضاً من أمهر السائقين الناشئين في إيطاليا.

وفي تعليق له على الأمر، قال فاوستو إيبوليتي، مدير فريق الظاهري: "لا شك أن الظاهري إكتسب العديد من الخبرة في هذه البطولة وأثبت للجميع أن الوصول إلى منصة التتويج لا يقتصر على حسن التقدير وقياس المعلومات فحسب، بل يجب الحرص أيضاً على توظيف المعرفة بالشكل الصحيح والحفاظ على رباطة الجأش وعدم التوتّر عند منافسة الكبار".

وأضاف إيبوليتي: "اتّسمت البطولة بالمنافسة الشرسة وكانت النتيجة أن الظاهري يحتل الآن المرتبة الخامسة في قائمة الفائزين بالبطولة، بما يشكّل إنجازاً هاماً بإعتبار أن الظاهري هو أصغر سائق في الحلبة ولم يشارك في الجولة الإفتتاحية بسبب انضمامه إلى السلسلة متأخراً. وفي ظل النتائج المبهرة التي تحقّقت، نحن ننظر بعين التفاؤل إلى الجولات المقبلة خلال موسم الصيف الحالي ونتطلّع قدماً لها".

ومن جانبه، قال ماركو بارولين، مدير التسويق في "أكاديمية بارولين": "قدّم الظاهري مستوًى عالٍ من السلاسة واليقظة في القيادة على الحلبة، خاصةً وأن السباق على مدار يومين متتاليين يتطلّب بذل المزيد من الجهد والتركيز. ولا بد من الإشادة بقدرة الظاهري على تحقيق ذلك على الرغم من صغره سنه".

 

المصدر: اورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق