أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مشروع وحدة الوقاية والكشف المبكر ضمن برنامج " e- Etmnan " الفحص الدوري الشامل للوقاية من الأمراض غير السارية، في إطار مشاركتها بمعرض ومؤتمر الصحة العربي 2019 من 28 إلى 31 يناير الجاري.
وتهدف الوزارة من المشروع، إنشاء وحدة إلكترونية وقائية للكشف المبكر عن مخاطر الأمراض غير السارية في إطار زمني يمتد إلى 3 سنوات. وتساهم الوحدة في دراسات علاقات عوامل الإختطار بالعوامل الجغرافية والعرقية والثقافية الناتجة عن تحليل البيانات الكبيرة "BIG DATA".

بالإضافة لوحدات العلاج المزودة بتقنية الذكاء الاصطناعي حيث يقترح البرنامج علاج مبني على أفضل الممارسات السريرية ومدعمة بتقنية الذكاء الاصطناعي لتكون بمثابة مرجع توجيهي للطاقم الطبي. مما يتيح إجراء حملات توعية استباقية على مستوى إقليمي وحتى شخصي.

كما أنها تمكن طاقم الرعاية الصحية بالوزارة من الوصول إلى لوحات التحكم التفاعلية لتحليل البيانات المتعلقة بعوامل الخطر بما في ذلك وحدات المعالجة والفحوصات والإجراءات التشخيصية اللازم. وذلك بالاقتران مع عيادة متكاملة تسمح للطاقم الصحي باستكمال ملف الرعاية الصحية الوقائي للمريض خلال زيارة واحدة، بما يضمن راحة تامة للمرضى وبالتالي رفع مستوى التزامهم بنظام الرعاية الصحية الوقائي.

وفي هذا السياق أكد سعادة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية أن إطلاق وحدة الكترونية وقائية ضمن برنامج " e- Etmnan " الفحص الدوري الشامل للوقاية من الأمراض غير السارية، يندرج ضمن جهود الوزارة لتطوير الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية خلال السنوات الخمس المقبلة (2017 – 2021) وفي إطار استراتيجية الوزارة نحو تقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة تضمن وقاية المجتمع من الأمراض، وذلك تماشياً مع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 بتطبيق نظام صحي يستند إلى أعلى المعايير العالمية.

ولفت سعادته إلى أن هذه المشروع يمثل إضافة نوعية لخدمات الرعاية الصحية الوقائية، حيث تعمل وحدة الوقاية والكشف المبكر في برنامج e- اطمئنان على تحويل مفهوم الرعاية الصحية من العلاج الى الوقاية، وذلك استناداً الى مفهومها التنبؤي والوقائي والشخصي والتشاركي. وتوفر للمريض إمكانية إجراء فحص سنوي شامل خلال فترة 20 دقيقة تقريبا. كما تتمتع وحدة الوقاية والكشف المبكر بنظام مرن للغاية قادر على التكامل السريع والعميق مع نظم المعلومات الصحية HIS وجاهز للتكامل مع برنامج السجل الصحي الوطني الموحد في دولة الإمارات.

وأشار الدكتور حسين إلى أنه تم إجراء دراسة تجريبية لبرنامج e-اطمئنان بنجاح على مدار الربع الأول والربع الثاني من عام 2018 في "مركز تعزيز صحة الأسرة" في إمارة الشارقة، حيث تم فحص أكثر من مئة مريض اجتازوا تقييم تصنيف المخاطر. ولا يزال المزيد من المرضى يحصلون على هذا الفحص لتضاف النتائج إلى الاحصائيات الحالية، موضحا ـأن المشروع يساعد على تخفيض كلفة العلاج بفضل الإجراءات الوقائية التي تعمل على تدارك عدم الإصابة بالمرض عوضا عن معالجته، علما أنه تم التأكد من ذلك بعد خمس سنوات من تطبيق نظام الوقاية المبكر، حيث أظهرت الإحصاءات في بلجيكا أنه مقابل كل 14 يورو لتحفيز عملية الوقاية، تم توفير نحو 5000 إلى 6000 يورو.

وأشارت الدكتورة هيفاء حمد فارس- نائب مدير الرعاية الصحية الاولية إلى فوائد وحدة الوقاية والكشف المبكر، في الكشف عن المرض في مرحلة مبكرة يكون علاجه فيها أسهل وأقلّ كلفة وأكثر فعالية، فضلاً عن إتاحة تصنيف المرضى في مجموعات تتيح اختيار العلاج الأمثل.

ويتم في الوحدة تقييم للمخاطر عبر تحليل المعلومات التي تم ادخالها في الاستبيان. ويتكون الاستبيان من مجموعة من الأسئلة التفاعلية والمبنية على دراسات علمية مثبتة, وذلك بناء على المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية.

ويشمل تصنيف المخاطر كلاً من أمراض القلب والشرايين، مرض السكري من النوع الأول والثاني، سرطان عنق الرحم، سرطان الثدي، الإكتئاب، الإنسداد الرئوي المزمن، سرطان القولون، إدمان الكحول، إدمان الأدوية المخدرة، نصائح تتعلق بالتغذية السليمة ونمط الحياة الصحي، التدخين، الإلتزام بالعلاج، فحص السمع، هشاشة العظم، نقص الفيتامين د واللقاحات الوقائية.

 

المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع