بدأت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" الاستعدادات لاستضافة الدورة العاشرة من مؤتمر "إبداعات عربية" تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، وذلك في الفترة بين 6 و8 مارس/آذار المقبل، والمقرر انعقاده في فندق "العنوان دبي مارينا" بمشاركة كوكبة من كبار الشخصيات الدولية المؤثرة. وتتجه الأنظار حالياً إلى الحدث المرتقب، الذي يمثل بوابة مثالية لدفع رحلة الابتكار في العالم العربي، من خلال تهيئة البيئة اللازمة لتغذية الثورة الإبداعية وتنشئة الطبقة المبدعة بالشكل الأمثل لقيادة جهود التحول إلى اقتصادات متكاملة قائمة على المعرفة.

 

ومن المقرر أن يقام "إبداعات عربية 10" تحت شعار "الابتكار وريادة الأعمال: محركات الاستدامة"، الذي يكتسب أهمية استراتيجية بالنظر إلى العلاقة الوثيقة بين الابتكار والقطاعات الحيوية المؤثرة على مستقبل منطقة الشرق الأوسط، وفي مقدمتها التعليم والصحة والخدمات العامة والمجال الاقتصادي والتصنيع وقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب قطاع الشركات العائلية. ويأتي التركيز على الابتكار تماشياً مع التزام "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بدعم الجهود الرامية إلى ترسيخ ثقافة الابتكار في التعليم وريادة الأعمال، باعتبارها القوة الدافعة لعجلة التنمية الاقتصادية والتطور الاجتماعي في المنطقة العربية والعالم، فضلاً عن ترجمة الرؤى الاستشرافية للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات في الوصول إلى مصاف الدول الأكثر ابتكاراً في العالم بحلول العام 2021 تماشياً مع أهداف "الاستراتيجية الوطنية للابتكار".

ويتميز "إبداعات عربية 10" بجدول أعمال حافل بـ 3 مؤتمرات دولية رئيسة، تشمل "مؤتمر إدارة الأعمال والجودة" الذي يحمل عنوان "إطلاق العنان للابتكار وتمكين ريادة الأعمال"، و"مؤتمر التميز في التعليم الذكي" الذي يتمحور حول موضوع "بناء مجتمعات المعرفة"، فضلاً عن "مؤتمر الصحة والبيئة" الذي سيتناول سلسلة من القضايا المحورية تحت شعار "تغيير المفاهيم وحماية البيئة". ويستعد الحدث المرتقب لاستضافة نخبة من كبار الشخصيات الحكومية وصنّاع القرار وراسمي السياسات وقادة الفكر والأكاديميين والباحثين والإعلاميين وروّاد الأعمال وممثلي المنظمات الدولية حول العالم، في سبيل الوقوف على الدور المحوري للابتكار وريادة الأعمال في تحقيق التنمية المستدامة، مع التركيز على الجوانب ذات الصلة بالتعليم والجودة والصحة والبيئة في إعادة رسم ملامح مستقبل الاستدامة، بالاعتماد بالدرجة الأولى على الابتكار.

ويشارك علي جابر، عميد "كلية محمد بن راشد للإعلام" في "الجامعة الأمريكية في دبي" المدير العام لمجموعة قنوات تلفزيون الشرق الأوسط "إم.بي.سي" (MBC)، بصفة المتحدث الرئيسي في "إبداعات عربية 10"، فيما سينضم إليه كل من الدكتور تيموثي ميسكون، نائب الرّئيس الأول والرئيس التنفيذي للمراكز الرئيسة لـ "جمعية تطوير كليات إدارة الأعمال الدولية في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا"، والدكتور أحمد النصيرات، المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز"، بصفة متحدثين رئيسيين في "مؤتمر إدارة الأعمال والجودة". ويشارك في "مؤتمر التميز في التعليم الذكي" نخبة من المتحدثين الدوليين، وعلى رأسهم جارد تيتلستاد، الأمين العام لـ "المجلس الدولي للتعليم عن بعد" (ICDE)، وستيفن دوغان، مدير إدارة استراتيجية التعليم عبر العالم في شركة "مايكروسوفت" عضو مجلس الإدارة في "معهد اليونسكو لتكنولوجيات المعلومات في التعليم". أما مناقشات "مؤتمر الصحة والبيئة" فستنطلق بمشاركة متحدثين رفيعي المستوى من دولة الإمارات والعالم، وفي مقدمتهم البروفيسور هيلاري جودوين، أستاذ علوم الصحة البيئية في "معهد البيئة والاستدامة" في كلية الصحة العامة في "جامعة كاليفورنيا - لوس أنجلوس"، والمهندسة عائشة العبدولي، رئيس قسم الابتكار مدير التربية والتوعية البيئية في وزارة البيئة والمياه في دولة الإمارات.

وأوضح الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، بأنّ "إبداعات عربية" يجسد مسيرة نجاح حقيقية ممتدة على مدى عقد من الزمن، مشيراً إلى أنه يحظى باهتمام دولي لافت كونه المؤتمر الأول من نوعه في الشرق الأوسط الذي يتمحور حول استشراف مستقبل قطاعات التعليم والأعمال والبيئة والرعاية الصحية والصيرفة والتمويل الإسلامي، وتفعيل دورها في دفع عجلة التنمية الشاملة والمستدامة في العالم العربي. مضيفاً: "جاء اختيار "الابتكار وريادة الأعمال - محركات الاستدامة" شعاراً للدورة العاشرة من "إبداعات عربية"، انسجاماً مع مساعينا الحثيثة لإحداث بصمة إيجابية على صعيد تلبية الحاجة المتزايدة إلى إيجاد نماذج عالمية تجمع بين الابتكار وريادة الأعمال وصولاً إلى الاستدامة، في خطوة داعمة لجهود حكومة دبي الملتزمة بتقديم إسهامات فاعلة في تحقيق "أهداف التنمية المستدامة" (SDGs) لا سيّما على صعيد التعليم، تيمناً بـ "خطة دبي 2021" التي تولي أولوية قصوى لبناء أفراد مبدعين وممكنين باعتبارهم المقصد النهائي للتنمية."

وقال العور: "لا يزال مؤتمر "إبداعات عربية"، في ظل الرعاية الكريمة لسيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، مستمراً في دورته العاشرة كسابق عهده في توفير منصة رائدة لتبادل الأفكار ومناقشة التحديات وإيجاد الحلول التي تصب في خدمة مسيرة تطوير الاقتصادات المستدامة في العالم العربي، استناداً إلى استراتيجيات فاعلة لتوظيف الابتكار وريادة الأعمال في بناء اقتصادات قائمة على المعرفة تساهم في استشراف وصنع مستقبل أفضل. ويحظى "مؤتمر التميز في التعليم الذكي 2017" بأهمية عالية كونه الملتقى الأبرز للبحث في المفاهيم الحديثة المبتكرة ودور التعليم الذكي في خلق المجتمعات المعرفية، مع تحديد سبل تعزيز الأثر الإيجابي لعلم التربية التحولي والتعليم المجتمعي في تحسين جودة التجربة التعليمية، بما يسهم في إحداث ثورة معرفية لتحسين قدرة المنطقة على إحداث التنمية المستدامة، انسجاماً مع الأهداف التعليمية العالمية التي حددتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، وبالأخص هدف تعزيز التعليم من أجل التنمية المستدامة.

وأردف العور بالقول: "نتطلع بثقة حيال "مؤتمر الصحة والبيئة 2017" الذي سيجمع نخبة الباحثين والأكاديميين والشخصيات الدولية لمناقشة سبل تذليل العقبات التي تواجه حركة الابتكار في الصحة والبيئة، مع استعراض أحدث الحلول الفاعلة في تعزيز دور الابتكار في تمهيد الطريق أمام صناعة مستقبل مستدام، من شأنه إعادة التوازن إلى النظم البيئية وضمان الصحة العامة. وبالتأكيد لن يكون "مؤتمر إدارة الأعمال والجودة 2017" أقل شأناً، لا سيّما وأنه قائم على شعار إطلاق العنان للابتكار وتمكين رواد الأعمال من القيام بدور محوري كقوة محركة للاقتصاد في الأسواق الحديثة ومساهم رئيس في تطوير اقتصاد مستدام عن طريق توظيف الابتكار. ونحن، في "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، نسعى من خلال المؤتمرات الدولية المرتقبة إلى تطويع أفضل الخبرات في مجال الابتكار وريادة الأعمال لخدمة مسار التنمية الشاملة والمستدامة محلياً وعربياً."

ويتميز "إبداعات عربية 10" بسلسلة من البرامج التدريبية المبتكرة والمقررة على هامش المؤتمرات الدولية المرتقبة. إذ يستعد "مؤتمر إدارة الأعمال والجودة" لاحتضان برنامج تدريبي تحت عنوان "التخطيط بالسيناريوهات - استشراف المستقبل"، المطور خصيصاً من قبل "جامعة حمدان بن محمد الذكية" استجابةً لقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، باعتماد "استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل" والتي تهدف إلى الاستشراف المبكر للفرص والتحديات في كافة القطاعات الحيوية في دولة الإمارات. ويستند البرنامج النوعي إلى منهجية قائمة على تعزيز القدرة على تحليل ووضع أنظمة حكومية تجعل من استشراف المستقبل جزءاً من عملية التخطيط الاستراتيجي في الجهات الحكومية، وإطلاق دراسات وسيناريوهات لاستشراف المستقبل بما يحقق إنجازات نوعية لخدمة مصالح المؤسسة والوطن.

وعلى هامش جدول أعمال "مؤتمر الصحة والبيئة" وتماشياً مع إعلان رئيس الدولة 2017 "عام الخير"، سينطلق برنامج تدريبي تحت عنوان "الابتكار في المسؤولية المجتمعية والاستدامة"، حيث سيتخلل استعراض تطور مفهوم المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، مع تسليط الضوء على أبرز التجارب المؤسسية المميزة في الجانب التطبيقي للمسؤولية الاجتماعية، والتي أحدثت أثراً وشكلت نموذجاً لأفضل الممارسات الخاصة بتطبيق المفهوم. ومن المقرر أن يركز البرنامج على كيفية تطوير الخطط والمبادئ التنفيذية والتوجيهية لبرامج المسؤولية الاجتماعية وآليات التطبيق المبتكرة، بما يتوافق مع متطلبات الممارسات العالمية.

وسيتيح "مؤتمر التميز في التعليم الذكي" الفرصة لطلبة كلية التربية والتعليم للمشاركة في دورة تدريبية بعنوان "استخدام تقنيات التكنولوجيا في التعليم" تقدمها شركة مايكروسوف العالمية، والتي تتمحور حول التعريف بمدى التأثير الإيجابي لأدوات وتقينات "مايكروسوفت" في تحسين تجربة التعلم ومخرجات التعليم، كونها تناقش تقنية Office365 ومجتمع مايكروسوفت للمعلمين وتركز بالدرجة الأولى على تعزيز المهارات اللازمة لمواكبة متطلبات القرن الحادي والعشرين.

ويجدر الذكر بأنّ "إبداعات عربية 10" سيشهد للمرة الأولى في تاريخه إطلاق جدول أعمال غني بعروض تقديمية مباشرة وورش بحثية وجلسات نقاشية وتفاعلية عبر منصة "المؤتمر الافتراضي". وتتيح الدورة العاشرة الفرصة أمام المشاركين لحضور أعمال "مؤتمر إدارة الأعمال والجودة" و"مؤتمر التميز في التعليم الذكي" و"مؤتمر الصحة والبيئة" من أي مكان في العالم عبر المنصة الافتراضية، في خطوة تتماشى مع مسيرة التحول الذكي التي تنتهجها إمارة دبي عملاً بتوجيهات القيادة الرشيدة في التحول إلى المدينة الأذكى عالمياً في غضون السنوات القليلة المقبلة.

 

المصدر: أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق