توجهت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة إلى التشجيع على ترسيخ قيم العطاء في نفوس الشباب، واستثمارها استثمارا حسنًا في تلبية تطلّعات وتوجّهات القيادة الرشيدة في تمكين الشباب، وتنمية قدراتهم بهدف تأهيلهم ليكونوا قادة للمستقبل.

 

ومن منطلق حرص سموها على تنمية الكفاءات الشابة وبناء جيل إماراتي متكامل قادر على استشراف وقيادة المستقبل.، نظمت "مؤسّسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين"، المؤسّسة الأولى من نوعها في المنطقة التي تعمل على تطوير شخصية الإنسان على مدى 25 عاماً، بأهمية تحفيز دور الشباب في رسم ملامح المستقبل، جلسة شبابية خاصة بالشراكة مع مجلس الإمارات للشباب، حيث استعرضت خلالها آراءهم ومقترحاتهم حول المساهمة الشبابية في تحقيق "رؤية الإمارات 2021".

وشارك في الجلسة ما يزيد على 100 شاباً وشابة تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً ونخبة من كبار المسؤولين الحكوميين وصنّاع القرار في المجال ذاته.

وتخلّل الجلسة الشبابية، التي تندرج ضمن سلسلة من الحلقات النقاشية الشبابية المنضوية تحت مظلة  "مجلس الإمارات للشباب"، جدول أعمال حافل بالندوات النقاشية المستفيضة التي نتجت عنها مخرجات وتوصيات مبتكرة للنهوض بدور الشباب في صناعة المستقبل وتمكينهم بالشكل المطلوب واللازم للوصول إلى الأهداف المرجوة التي تصبو إليها "رؤية الإمارات 2021"، وذلك من خلال التركيز على خمسة محاور أساسية منبثقة من أهداف الرؤية.

وتناولت الجلسة خمس محاور أساسية ناقشها الشباب المشاركون واطّلعوا من خلالها على أهم الممارسات والخصائص التي تميّز كل قائد في مجاله، وهي: بواعث المسؤولية والتلاحم الوطني، والرفاه الاجتماعي، واقتصاد المعرفة، والنظام الصحي، وحماية البيئة.

وتعقيبًا على الجلسة، قال جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء "مؤسّسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين": "تؤمن قيادتنا الرشيدة تمام الإيمان بالشباب الإماراتي وما يحمله من إمكانات وقدرات عالية تؤهّله بالشكل المناسب لتولي دفة المسؤولية في المستقبل ومواصلة مسيرة الإنجازات المشرّفة التي تقودها قيادتنا الرشيدة اليوم. ونحن سعداء بالنجاح الكبير الذي حقّقه الحدث في الوصول إلى الأهداف المرجوة الرامية إلى تعزيز ثقة الشباب وتمكينهم من التعبير عن آرائهم وتطلّعاتهم الطموحة حيال استشراف مستقبل دولة الإمارات العربية المتّحدة، إذ ندرك أن تحفيز الشباب على إبداء الرأي ومشاركة الأفكار والمشاعر والمقترحات النيّرة يشكّل الخطوة الأولى والأساس لتعزيز مساهماتهم القيّمة في دفع عجلة التنمية المستدامة والنهضة الحضارية لدولة الإمارات وتحقيق التقدّم والازدهار للشباب المواطن والشباب في كافة أرجاء العالم العربي".

وشهدت الفعالية، التي أدارها كل من محمد الكعبي، مذيع "مؤسّسة دبي للإعلام"، بصفة مدير الجلسة، وجاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء "مؤسّسة ربع قرن"، بصفة عريف الجلسة، حضور نخبة من كبار المسؤولين والممثلين من الجهات الحكومية والمؤسّسات المعنية بتنمية الشباب في إمارة الشارقة، في مقدّمتهم الشيخ سالم بن عبدالرحمن بن سالم القاسمي، رئيس مكتب سمو الحاكم عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة؛ وسعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لـ "هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير" (شروق)؛ وريم بن كرم، مدير مؤسّسة "نماء" للارتقاء بالمرأة.، وعضو مجلس أمناء ربع قرن.

والجدير بالذكر أنّ "مؤسّسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين"، التي تأسّست بموجب قرار إداري صادر عن قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تستند إلى رؤية استراتيجية هدفها بناء جيل إماراتي قادر على قيادة المستقبل والتأثير فيه ويلتزم في الوقت ذاته بهويته الوطنية وقيمه العربية والإسلامية وانتمائه الإنساني العالمي. وتعد المؤسّسة الأولى محلياً وعربياً وإقليمياً التي تعمل على تطوير شخصية الإنسان على مدى 25 عاماً، مع التركيز على الارتقاء بمجموعة واسعة من المهارات والقدرات التي تبني جيلاً متكاملاً من الكفاءات المؤهلة لدفع عجلة التنمية الشاملة في المستقبل. وتضم المؤسّسة تحت مظلتها كل من "مراكز الأطفال بالشارقة" و"ناشئة الشارقة" و"سجايا فتيات الشارقة" و"منتدى الشارقة للتطوير"، لتعمل بذلك على تفعيل الجهود واستثمار الطاقات فيما يعود بالنفع على إمارة الشارقة ودولة الإمارات ويخدم المجتمع الدولي ككل.

 

المصدر: كوميونيغيت الشرق الأوسط