أعلنت اللجنة المنظمة للدورة السادسة والعشرون من مؤتمر الطرق العالمي اليوم عن توقيعها لاتفاقية رعاية مع هيئة البيئة – أبوظبي والتي بموجبها أصبحت الهيئة راعياً برونزياً للمؤتمر الذي ينعقد في العاصمة أبوظبي هذا العام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، وذلك خلال الفترة من 6-10 أكتوبر في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت شعار "ربط الثقافات، تمكين الاقتصادات"، بتنظيم دائرة النقل في أبوظبي وبالتعاون مع الجمعية العالمية للطرق في باريس.

وستنضم هيئة البيئة – أبوظبي من خلال هذا التعاون إلى مجموعة كبيرة من المؤسسات والمنظمات العالمية والتي سيجمعها الحدث المختص في مجال البنى التحتية للنقل والطرق في العاصمة أبوظبي إلى جانب آلاف الخبراء في مجال النقل وعدداً قياسياً من الدول المشاركة على مستوى العالم، وأكثر من 150 شركة عارضة من القطاعين العام والخاص ووزراء من مختلف أنحاء العالم. وسيقدم المؤتمر فرصة فريدة لمواجهة التحديات العالمية وطرح الحلول المبتكرة لها، كالكشف عن المركبات بدون سائق، إلى جانب التقنيات المستقبلية التي ستساهم في توليد الطاقة عبر المركبات التي تسير على الطرقات.

وستشارك هيئة البيئة- أبوظبي خلال المؤتمر بخبراتها ومعرفتها العميقة بمجال الطرق، باعتبارها أحد أهم الجهات المسؤولة عن وضع اللوائح والسياسات الخاصة لحماية البيئة في المنطقة، والتي تسعى الهيئة من خلالها لتعزيز الوعي البيئي، وتحقيق التنمية المستدامة، وضمان استمرار إدراج القضايا البيئية ضمن أهم الأولويات في الأجندة الوطنية والعالمية.

وتسهم الشراكة مع هيئة البيئة – أبوظبي بتوفير رؤية شاملة وأكثر عمقاً للمشاريع وخطط البنية التحتية التي تركز على الاستدامة والمعايير الصديقة للبيئة والتي تشهد نمواً متسارعاً على مستوى عالمي وتتماشى مع معايير خطة أبوظبي، ويتم ذلك من خلال تعزيز التعاون مع المؤسسات والمنظمات المحلية والإقليمية والعالمية.

وصرح سعادة خليفة المزروعي، وكيل دائرة النقل أبوظبي: "يسعدنا وجود هيئة البيئة – أبوظبي لتكون شريكاً معنا في إنجاح المؤتمر. سيساهم حضور الهيئة في المؤتمر بشكل كبير بتحقيق نتائج ملموسة فيما يتعلق بعدد من أهداف المؤتمر الرئيسية بما فيها تسليط الضوء على أهمية الطرق وتشجيع الأفراد والمنظمات ليكونوا جزءاً من عجلة النمو وتطوير البنية التحتية للنقل، وكذلك التركيز على أهمية النقل المستدام."

وأضاف: "بالتعاون مع هيئة البيئة- أبوظبي وشركائنا الاستراتيجيين، سنتمكن من تعزيز الشعور بالمسؤولية في المجتمعات تجاه المواضيع الحيوية، وفي الوقت ذاته دعم المبادرات الناجحة والترويج لها في قطاع النقل والسلامة والبيئة."

وبدورها صرحت دكتورة شيخة الظاهري، الأمين العام بالإنابة لهيئة البيئة – أبوظبي: "لقد أدى مؤتمر الطرق العالمي دوراً محورياً في تفعيل دور الموارد العالمية واستخدامها في مجال الطرق والبنية التحتية ووسائل النقل منذ إطلاقه قبل أكثر من 100 عام. وبينما نزيد من وتيرة النمو المستدام من خلال الاستفادة من التقنيات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة وسط الارتفاع الملحوظ لدرجات الحرارة عالمياً، أصبح الاهتمام بالقضايا البيئية ووضع سياسات للحد من المخاطر أمراً ملحاً نضعه على رأس أولويات الاستراتيجيات التنموية الوطنية."

وأضافت: "تلتزم هيئة البيئة – أبوظبي باعتبارها أكبر منظم للسياسات والمعايير البيئة في الشرق الأوسط، بحماية ثرواتنا والموارد الطبيعية المشتركة والحفاظ عليها، ونحن نتطلع إلى المشاركة الفاعلة في حوارات فاعلة تركز على النتائج حول توجيه تقدمنا الاقتصادي المستمر بطريقة تضمن تحقيق الاستدامة ورفع الوعي البيئي في كل خطوة نقدم عليها مع شركائنا في مؤتمر الطرق العالمي أبوظبي 2019."


المصدر: sevenmedia

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع