التعليم

مع بداية عام زايد، أعلنت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر عن تلقيها أولى التبرعات من قِبَل السيدة الإماراتية دولت محمود المحمود بمبلغ 5 مليون درهم. ويأتي التبرع بهذا المبلغ كاستكمال لتبرعها السابق بمبلغ قدره 20 مليون درهم في أكتوبر الماضي، بغرض إنشاء أول وقف استثماري خاص بالتعليم في المؤسسة، والذي سيتم رصد عوائده السنوية لتوفير تكاليف التعليم الجامعي لعدد من القصّر الذين ترعاهم المؤسسة.

أوشكت الأسابيع التسعة للبرنامج التعليمي’آي ماتر- بعثة إلى المريخ‘ على الانتهاء، وهو مبادرة تعدّ الأولى من نوعها تنظمها ’تكييف‘ - الشركة الرائدة في حلول الطاقة- ضمن عدد من المدارس الخيرية في دبي والشارقة وعجمان، في خطوة تعكس التزام الشركة بالمسؤولية الاجتماعية، وتهدف إلى تعريف الطلاب على أحدث تطورات علوم الفضاء والطاقة المتجددة والروبوتات.

استجابةً للإقبال الكبير على الطلبات من عشرات الآلاف من الشباب الإماراتيين والعرب، قامت مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم بزيادة عدد المنح التي تقدمها من خلال برامجها من 700 لتصل إلى 1,500 منحة خلال العام المقبل.

قام معهد المحاسبين الإداريين (IMA)بإيفاد أربعة طلاب من مصر وقطر و الإمارات ليمثلوا منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا خلال فعاليات ’مؤتمر القيادة الطلابية الأمريكي السنوي‘ الذي عُقد في نوفمبر الماضي في مدينة هيوستن الأمريكية. وقد اختار المعهد الطلاب من شركائه من أبرز الجامعات الرائدة في المنطقة، وهي الجامعة الأمريكية في القاهرة، وجامعة قطر، والجامعة الأمريكية في الشارقة.

أعلنت ’المدرسة السويسرية الدولية العملية في دبي‘ عن توقيعها اتفاقية مع كانتون فاليه، أحد 26 كانتوناً في سويسراالناطق باللغتين الفرنسية والألمانية. وبموجب هذه الاتفاقية سيقدم كانتون فاليه،والذي يشتهر بأدائه الأكاديمي العالي وفقاً لتقرير ’بيسا‘ (البرنامج الدولي لتقييم الطلبة)، الدعم للمدرسة السويسرية الدولية العلمية بصفة استشارية في المسائل الأكاديمية مثل التنفيذ المقرر لمنهاج البكالوريا السويسرية.