أعلن معهد دبي العقاري الذراع التعليمي لدائرة الأراضي والأملاك في دبي عن التوقيع مؤخراً على مذكرة تفاهم مع معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني التابع لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني. وتمثل هذه المذكرة أحد جوانب التعاون القائمة من خلال المؤسسات الحكومية بين الإمارتين.

وتهدف المذكرة إلى إقامة التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الخبرات بين الطرفين، بهدف تعزيز الخدمات التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما يتماشى مع رؤيتها الاستراتيجية لتمكين كوادرها البشرية، لاسيما على ضوء المعارف القوية والخبرات المتراكمة التي يقوم عليها معهد دبي العقاري، واعتماده على معايير عالمية المستوى تستند إلى تعاونه مع عدد من كبريات المؤسسات التعليمية والأكاديمية في أنحاء مختلفة من العالم، وتوظيف أعلى المعايير والقيم الأخلاقية في أدائه المهني، يمكن الاستفادة منها بشكل كامل لتدريب فريق وطلاب معهد أبوظبي للتعليم المهني.

وقع المذكرة سعادة الدكتور عبدالرحمن جاسم الحمادي، المدير العام لمعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني وهند عبيد المري، المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري.
وأعرب سعادة الدكتور عبدالرحمن جاسم الحمادي، المدير العام لمعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني عن ترحيب المعهد بإبرام الاتفاقية مع معهد دبي العقاري والتي تهدف إلى تطوير مهارات الراغبين في العمل بالمجال العقاري من خلال الدورات والبرامج التي توفر أحدث الممارسات العلمية في التنظيم العقاري والتي تعد متطلباً إلزاميا لممارسة المهن العقارية. وقال الحمادي "البرامج ستعزز معرفة العاملين في هذا القطاع بواجباتهم وحقوقهم بوضوح بما يضمن حماية حقوق المتعاملين وجميع الأطراف المعنية إلى جانب اطلاع المتدربين على أخلاقيات المهنة ومتطلباتها، مؤكداً أن الدورات والبرامج التدريبية تمكن المتدربين من العمل بمهنية وفق لوائح وأحكام قانون التنظيم العقاري بما يضمن كفاءة تطبيق القانون ويعزز التنمية الاقتصادية والنمو المستدام بقطاع العقارات في الدولة.

من جانبها صرحت هند عبيد المري، المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري: "يواصل المعهد تعزيز علاقات الشراكة مع المؤسسات التعليمية والأكاديمية في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، بما يساعدنا على تقديم خدمات عالمية المستوى لرفد قطاع العقارات في الدولة بأفضل الكفاءات، وفتح المجال أمام كوادرنا الوطنية لتعزيز مؤهلاتهم للإسهام في مسيرة التنمية المستدامة. وستعود مذكرة التفاهم الجديدة بالنفع على الطرفين، لتحقيق أهدافنا المشتركة من خلال تبادل الخبرات وأفضل الممارسات في هذا المجال".

وبموجب المذكرة، أبدى الطرفان رغبتهما في استكشاف المجالات ذات الاهتمام المشترك، ومواصلة التنسيق المتبادل بينهما، في مجالات التدريب وتطوير الموظفين والشهادات الفنية المعترف بها دولياً، إضافة إلى أي مجالات أخرى من شأنها أن تعود بالنفع عليهما. ويشمل نطاق عمل مذكرة التفاهم العلم والابتكار والتدريب والتطوير، وتحديد احتياجات التدريب ووضع برامج مصممة لتناسب احتياجتهما، والعمل على نقل المعرفة، والتعاون في أي مجالات أخرى قد تنشأ في المستقبل.ويسعى الطرفان إلى تشكيل مفهوم متبادل للأهداف والغايات الاستراتيجية، والعمل سوياً على إيجاد برامج ذات قيمة إضافية اعتماداً على معايير عالية المستوى على النطاق الدولي. وإلى جانب ذلك، سيركز الطرفان على تبادل المعرفة والدراية في مجالات المعرفة والتدريب العقاري.

وسيعمل الطرفان على وضع خطة استراتيجية تمكنهما من تحديد وتصميم وتطوير ونشر برامج تلبي الإحتياجات بتطوير المهارات والكفاءات، وسيقومان بقياس أثر هذا التعاون بشكل دوري لتحديد وتعديل آفاق التعاون المستقبلية، مع تشكيل فريق عمل لمتابعة تنفيذ مذكرة التفاهم واقتراح الحلول لضمان حسن تنفيذ الاتفاقية.

المصدر: dubailand

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع