رحبت جامعة كارنيجي ميلون في قطر بتسعة أعضاء جدد في هيئة التدريس بالجامعة للعام الدراسي 2017 – 2018. وقد تم تعيين البروفيسور مايكل تريك، الذي يشغل أيضًا منصب أستاذ كرسي هاري بي وجيمس إتش لبحوث العمليات بجامعة كارنيجي ميلون الأم، عميدًا جديدًا لجامعة كارنيجي ميلون في قطر بتاريخ 1 سبتمبر.

وانضم إلى أعضاء هيئة التدريس أيضًا البروفيسور نسرين عرفة، أستاذ مساعد العلوم البيولوجية؛ والبروفيسور بيتر بوترايت، أستاذ كرسي ألان دي شوكر للتسويق وتطوير المنتجات الجديدة؛ والبروفيسور ميلتون كوفيلد، أستاذ الخدمات المتميزة وإدارة الأعمال (غير موجود في الصورة)؛ والبروفيسور آرون جاكوبسون، أستاذ مساعد زائر في التاريخ؛ والبروفيسور درو بي مالوري، أستاذ مساعد زائر في السلوك التنظيمي (غير موجود في الصورة)؛ والبروفيسور تايونج بارك، أستاذ مساعد زائر في الإحصاء؛ والبروفيسور نوي فاتاناساكداكول، أستاذ مشارك زائر في نظم المعلومات؛ والبروفيسور محمد زايد، أستاذ مشارك في الفيزياء.   

 

نبذة عن جامعة كارنيجي ميلونفي قطر:

لأكثر من قرن من الزمان،شجعت جامعة كارنيجي ميلون على تحدي الفضول والشغف بالتخيل لتقديم الأفضل. وباعتبارها جامعة دولية خاصة، تحتل كارنيجي ميلون مكانة ريادية على مستوى العالم ببرامجها التعليمية التي تشجع على الإبداع والتعاون عبر مختلف فروعها، بإجمالي عدد طلابها الذي يزيد عن 13 ألف طالب، وعدد خريجيها الذي يصل إلى 100 ألف خريج حول العالم.

وبناءً على دعوة من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، افتتحت كارنيجي ميلون فرعاً لها في المدينة الجامعية عام 2004، حيث تقدم الجامعة مجموعة من البرامج المختارة التي تساهم في نمو دولة قطر وتطورها على المدى الطويل.

واليوم، تقدم جامعة كارنيجي ميلون في قطر برامج جامعية في العلوم البيولوجية، وإدارة الأعمال، وعلم الأحياء الحاسوبي، وعلوم الحاسوب، وأنظمة المعلومات، كما تضم أكثر من 400 طالب ينحدرون من 40 دولة مختلفة.

ويصل العدد الإجمالي لخريجي جامعة كارنيجي ميلون في قطر إلى700 خريج، يحتلون مراكز مرموقة في أهم الجهات والمنظمات داخل دولة قطر وحول العالم، فيما يتابع عدد كبير منهم الدراسات العليا في مؤسسات دولية.

 

المصدر: BLJ Worldwide