أعلنت شركة الإمارات الحديثة للدواجن "مزارع الروضة"، عن عرض برنامج التوعية حول تفقيس الفراخ أمام أكثر من 3 آلاف طالب وطالبة في نخبة من مدارس دبي للعام الثالث على التوالي. ويهدف البرنامج إلى غرس حب الطبيعة وتقديرها في نفوس الطلاب، وتعريفهمعلى الحياة الزراعيةوالممارسات المستدامة في تربية الدواجن.

وتم تزويد كل واحدة من المدارس المشاركة في البرنامجبمجموعة كاملة من معدات تفقيس الفراخ تشمل 10 بيضات مخصبة، وحاضنة البيض، وحاضنة الفراخ، وأوعية خاصة بمياه الشرب والأعلاف. وأتيحت للطلاب الفرصة للعناية بالبيض ومساعدتها على التفقيس لتتحول إلى فراخ، وذلك بدعم من الخبراء العاملين في شركة ’الروضة‘.

وشهدت النسخة الثالثة من برنامج تفقيس الفراخ نمواً في عدد المدارس المشاركة، بما في ذلك نخبة من المدارس المرموقة في مجال التعليم مثل المدرسة الهندية الثانوية، ومدرسة ’ديرة‘ الدولية، وأكاديمية ’جيمس ويلنجتون‘ في واحة دبي للسيليكون، ومدرسة ’كامبردج‘ الدولية، وأكاديمية دبي الدولية، والمدرسة الأسترالية الدولية، ومدرسة ’جيمس‘ الدولية، ومدرسة ’جيمس‘ الثانوية.

بينما شملت قائمة المدارس التي شاركتسابقاً في ’برنامج دبي لتفقيس الفراخ‘ كلاً من مدرسة الاتحاد الخاصة، ومدرسة جميرا للتخاطب بالإنجليزية، ومدرسة الصفا الثانوية، ومدرسة (ICE)’إنترناشونال كونسبت فور إيديوكيشن‘ بدبي، ومدرسة ’كوليجيات الأمريكية‘، والمدرسة الأمريكية للإبداع العلمي، و’أكاديمية المزهر الأمريكية‘.

وقامت أكاديمية ’جيمس ويلنجتون‘ بتقديم بث حي حول برنامج تفقيس الفراخ عبر تطبيق البث المباشر ’بيرسكوب‘، واجتذب العرض الحي أكثر من 14 ألف مشاهد تابعوا نمو الفراخ على شبكة الإنترنت.

وبهذه المناسبة، قالت جانيت كريستنسن الحيدر، مدير عام المبيعات والتسويق في شركة ’الروضة‘: "تشكل التوعية الاجتماعية حول عجائب الطبيعة وأهمية الاستدامة جزءاً أساسياً من الدور الإيجابي الذي تلعبه الروضة في المجتمع. ويوفر برنامجنا لتفقيس الفراخ تعليماً عملياً، ويسهم في تعزيز الوعي حول أهمية العلوم الطبيعية في مدارس دبي. وبمساعدة من شركة ’الروضة‘، أصبح بإمكان الأطفال مشاهدة جميع مراحل تفقيس فراخ الدجاج ونموها بشكل مباشر في الفصول الدراسية، مما يمنحهم رؤية جديدة حول الرفق بالحيوان وأهمية تربية الدواجن ضمن الظروف الملائمة".

وقام خبراء ’الروضة‘ بتعليم الطلاب كيفية مراقبة دورة حياة الدجاج بدءاً من مرحلة تخصيب البيض. وتمكن الأطفال من معرفة البيض المخصب باستخدام الشموع التي مكنتهم من رؤية الجنين داخل البيضة، حيث أتاح ضوء الشمعة للأطفال القدرة على رؤية ما تحتويه البيضة داخل قشرتها.

وشكّل تفقيس الفراخ الجديدة محور التركيز الأساسي للبرنامج، حيث تحركتالفراخ ضمن البيض مصدرةً أصوات زقزقة خفيفة قبل أن تكسر القشرة لتُبرز منها مناقيرها الفضولية الصغيرة. وبعد ذلك خرجت ببطء من داخل القشور قبل أن تتحرر منها كلياً. وأبدى الطلاب فرحاً كبيراً مع تفقيس تلك الفراخوجفاف ريشها. وساعد الطلاب في نقلها إلى الحواضن، حيث تناولت تلك المخلوقات الصغيرة طعامها وشرابها للمرة الأولى قبل أن تندمج في بيئتها.

وتهدف ’الروضة‘ من خلال ’برنامج دبي لتفقيس الفراخ‘ إلى مساعدة الطلاب على فهم المواضيع البيئية، ومناقشة القضايا الرئيسية المتعلقة بالرفق بالحيوان ومواضيع الصحة الغذائية. كما يسهم البرنامج في تعريف الطلابعلى مراحل انتقال الغذاء من المزارع إلى موائد الطعام، ومعرفة مصادر الأغذية الصحية.

وأضافت الحيدر: "بالإضافة إلى التواصل مع المجتمع الطلابي وتزويده بلمحة وافية حول تربية الدواجن، يساعدنا برنامج ’الروضة‘ لتفقيس الفراخ على تحقيق الكثير من أهدافنا الاجتماعية الأخرى. إذ نهدف من خلاله إلى تسليط الضوء على أهمية المنتجات المحلية، وتبيان المنهج الصحيح الذي ينبغي اتباعه في تربية الدواجن ضمن بيئات تعزز مفهوم الرفق بالحيوان. كما نود من خلال البرنامج إطلاق نقاش حول أهمية شراء المنتجات المحلية، والفوائد الصحية والبيئية التي توفرها. ونحن مسرورون للغاية بالاستجابة الواسعة التي لقيها برنامج تفقيس الفراخ في نسخته الثالثة، والتي شهدت مشاركة أكثر من 20 مدرسة ساهمت في نقل رسالتنا إلى أكثر من 3 آلاف طالب".

وتعد شركة ’الروضة‘ أكبر منتجي الدواجن في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تحظى بسجل حافل من النجاحات على مدى أكثر من عقدين من الزمن. وتعتبر ’الروضة‘ أول شركة إنتاج دواجن بالشرق الأوسط تحصل على شهادة اعتماد تحليل المخاطر ونقاط التحكم الحرجة HACCP، والتي أتبعتها بإحرازشهادتي الأيزو 14001:2004 والأيزو 22000/2005. وكانت الشركة قد حصدت جائزة أفضل علامة تجارية ’سوبر براند‘ منذ عام 2013، كما فازت بجائزة الكأس الذهبية الـ20 للأطعمة والمشروبات في ألمانيا. علاوة على ذلك، تعد ’الروضة‘ أول مزرعة دواجن في دولة الإمارات تحصل على شهادة ’حلال‘ من هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس.

 

نبذة عن شركة ’الروضة‘:

تأسست شركة الإمارات الحديثة للدواجن (الروضة)، إحدى شركات مجموعة روابي الإمارات عام 1994. وتعد الشركة من أكبر الشركات الرائدة في قطاع إنتاج الدواجن في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبفضل مسلخها المتطور والآلي بالكامل، تعد الروضة أكبر شركات إنتاج الدواجن في الإمارات، بواقع انتاج 40 ألف كجم من لحوم الدواجن المصنعة والجاهزة يومياً. وجميع منتجات شركة ’الروضة‘ حلال 100%، وتنتج وفق أفضل المعايير التشغيلية العالمية. كما يتم تغذية جميع دواجن الشركة بمواد طبيعية 100%.

تقع مزارع الروضة على بعد 40 كلم من دبي، على امتداد طريق دبي - العين، وتمتد على مساحة 538 هكتاراً من المرافق المجهزة بأحدث التقنيات اللازمة لإنتاج أفضل المنتجات جودةً، والتي تتنوع من لحوم الدجاج الطازج ولحوم الدجاج المعالجة. وتتضمن شبكة التوزيع الواسعة التابعة للعلامة التجارية أسواق الهايبرماركت والسوبرماركت والجمعيات التعاونية المحلية، مما ساعدها على الفوز بحصة 35% من السوق الإماراتية. كما تصدّر الشركة منتجاتها المجمدة المطلوبة بكثرة لعدة دول مثل الكويت ولبنان وقطر.

وتعتبر ’الروضة‘ شركة رائدة في مجال تربية وإنتاج الدواجن خاصة عندما يتعلق الأمر باستخدام أحدث التقنيات المتخصصة. وتستخدم الشركة تقنية المبادلة الحرارية لإنتاج الماء الساخن فضلاً عن تقنية ’جراندر‘ لضمان أعلى جودة للماء المستخدم في كافة مراحل عملية الإنتاج. وتعد ’الروضة‘ أول شركة إنتاج دواجن في العالم تستخدم جهاز البخار لإزالة الريش، وأول شركة بالشرق الأوسط تستخدم تكنولوجيا تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR) لتشخيص الدواجن والتحقق من خلوها من الأمراض ومسبباتها.

كما تعتبر ’الروضة‘ شركة رائدة وسباقة في مواكبة أعلى المعايير العالمية الصديقة للبيئة والتي تستهدف سلامة الدواجن والحفاظ على صحتها. وتعمل الشركة مع أطباء بيطريين مقيمين للتحقق من صحة الدواجن وخلوها من المضادات الحيوية والهرمونات المحفزة للنمو. كما تعد مزارع دواجن ’الروضة‘ الأولى في تطبيق تطعيمات ’إنوفو‘ بالتكنولوجيا الجنينية لأجنة الدواجن.

ومنذ عام 2013 وحتى اليوم، حصدت الشركة جائزة أفضل علامة تجارية ’سوبر براند‘، كما فازت الشركة بجائزة الكأس الذهبية الـ20 للأطعمة والمشروبات في ألمانيا. وتعد ’الروضة‘ أول شركة إنتاج دواجن بالشرق الأوسط تحصل على شهادة حلال من قبل هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وعلى شهادة اعتماد تحليل المخاطر ونقاط التحكم الحرجة HACCP، وأول شركة تصنيع في الشرق الأوسط تحصل على شهادة الأيزو 14001 في عام 1997 ثم أتبعتها الشركة بشهادة الأيزو 14001:2004 والأيزو 22000/2005 في عام 2015.

 

المصدر: ’كويل كوميونيكيشنز‘