تحتفل جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية بحفل التخريج السابع لطلابها وذلك يوم يوم الخميس الموافق 28 من سبتمبر و 5 من اكتوبر عام 2017 ، وذلك برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة رأس الخيمة والرئيس الأعلى للجامعة وسيقام الحفل في مبنى الجامعة. حيث يسلم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي الشهادات لعدد 293 من الخريجين من مختلف كليات الجامعة.

وتشمل كوكبة الخريجين 79 حاصلا على بكالوريوس الطب العام والجراحة و57 لبكالوريوس طب الأسنان و 47 بكالوريوس الصيدلية و8 ماجستير الصيدلة  ، 21 بكالوريوس التمريض و 64 من البرنامج التكميلي للتمريض  و 17من ماجستير التمريض 

كما تفخر جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية بكونها صرحا تعليميا وملتقى لثقافات عديدة تحت سقف واحد، وما كان لذلك أن يتحقق لولا الرعاية والدعم المتواصل من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي وتكاتف وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم / شؤون التعليم العالي على مدى 12 عاما من  التوجيه و التطوير.

أفتتحت الجامعة في عام 2006 بعدد متواضع من الطلبة لم يتعد 22 وطاقم إداري وأكاديمي لما يتجاوز 15 ليصل العدد الآن إلى ما يربو على 1300 طالب وطالبة من 50 بلدا مختلفا ويبلغ الطاقم الأكاديمي 227 عضوا والطاقم الإداري  102 من 32 جنسية مختلفة.

وتماشيا مع هذه الزيادة المضطردة والنمو السريع في برامج الجامعة وأعداد الطلاب قامت الجامعة بإنشاء مبني اكاديمي جديد مخصص لكليتي التمريض والصيدلة على مساحة 96 الف قدم مربع  تم الحاقه على جانب المبنى الحالي ليبلغ إجمالي مساحة الجامعة 216 الف قدم مربع بالإضافة الى مبنى كلية طب الأسنان  و مجمع رياضي منفصل على مساحة 21  الف قدم مربع. و قد تم تجهيزمباني الجامعة بما تتطلبه العملية التعليمية من أحدث الأجهزة والمعدات.

و يضم الحرم الجامعي 21 قاعة محاضرات، 12 غرفة للتعليم باسلوب حل المشاكل، مختبر بحثي مركزي، مختبرات كمبيوتر توفر 260 جهاز كمبيوتر، 8 مختبرات طبية، 9 مختبرات صيدلية، 4 مختبرات تمريض، 3 قاعات للمؤتمرات، 137 مكتب جامعي، مكتبة مركزية محدثة بالكامل ، مسرح سعة 650 مقعدا، بالإضافة الى مجمع رياضي مخصص للأنشطة الرياضية  مثل كرة القدم ، وكرة السلة، والتنس، والكرة الطائرة، وتنس الطاولة والبلياردو مع توفر صالات جيمانيزيوم منفصلة للبنين والبنات.

 و دأبت الجامعة منذ نشأتها على اعتماد الشفافية والوضوح في إدارتها مع التركيز على نوعية التعليم والذي انعكس جليا على جودة التعليم الطبي المقدم لطلاب الجامعة و تفخرالجامعة بإنجازات  طلابها و خريجيها في المجالات التعليمية والنشاطات العامة كالمشاركة في المؤتمرات والبحوث العلمية والرياضة. و تسهم الجامعة بنجاح في تلبية احتياجات القطاع الطبي والصحي بالدولة حيث نسجل بكل الفخر التحاق قرابة 50 من خريجي كلية الطب ببرامج الاختصاص في كل من دبي وأبوظبي فضلا عن التحاق ما يزيد عن 500  من خريجي كلية التمريض من حملة البكالوريوس و الماجستير بوظائف في مؤسسات القطاع الصحي بالدولة فور تخرجهم. و تجدر الإشارة الى أن خريجي ماجستيرالتمريض في التخصصات المختلفة و تشمل تمريض صحة الكبار، تمريض الأطفال، تمريض الصحة المجتمعية، والتمريض النفسي والصحة النفسية يشغلون مناصب  مديرو  أقسام التمريض في معظم المستشفيات في إمارة رأس الخيمة والبعض في الإمارات الأخرى.

كما تعد جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية رائدة في افتتاح برامج الماجستير  للصيدلة في العلوم الصيدلانية وعلوم الصيدلة الاكلينيكية  

وقد إجتاز خريجي كلية طب الأسنان بنجاح إمتحانات هيئة الصحة في أبوظبي ودبي ووزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة وحصلوا على شهادة ممارسة المهنة في القطاعين العام والخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. وأجرى الطلاب والمتدربون حوالي 18،643 إجراءا علاجيا مجانا في مختلف تخصصات طب الأسنان لمرضى من مختلف الجنسيات خلال العام الدراسي 2016-17.

و نشير الى ان جميع هذه البرامج من البكالوريوس والماجستير معتمدة من قبل لجنة الاعتماد الاكاديمي التابعة لوزارة التربية والتعليم / شؤون التعليم العالي. و الجامعة مدرجة أيضا في قوائم منظمة الصحة العالمية مما يؤهل خريجي الجامعة للتقدم لامتحانات المعادلة الامريكية USMLE و البريطانية PLAB وغيرها للالتحاق بالدراسات والتخصصات خارج الدولة. كما تم إدراج كلية طب الاسنان في منظمة الصحة العالمية (إمرو) و الإعتراف بالتدريب السريري للكلية  من قبل امتحان الكلية الملكية للجراحين في ايرلندا.

ويشرفنا في هذه المناسبة السعيدة واحتفالنا بتخريج الدفعة السابعة أن ننتهز الفرصة لتقديم جزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة رأس الخيمة والرئيس الأعلى للجامعة لتوجيهاته التي انارت لنا الطريق وذللت كل التحديات التي واجهت مسيرة الجامعة في مختلف مراحلها. كما نتقدم لسموه بالشكر والتقدير لدعمه لطلاب الجامعة من تخصيص عدد من المنح الدراسية الكاملة لعدد  من المواطنين من خلال برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي وقد بلغت قيمة المنح 46.58  مليون درهم.

ويجدر بنا هنا كذلك أن نتقدم بوافر الشكر والتقدير لوزارة الصحة لدعمها المتواصل للجامعة حيث لم تكتف بتسهيل تدريب الطلبة في المستشفيات الحكومية في رأس الخيمة و دبي و الفجيرة بل وقامت بتخصيص منح دراسية للطلبة المواطنين للالتحاق ببرامج التمريض المختلفة و دعم برنامج إلحاق خريجي القسم الادبي لبرنامج تأهيلي مكثف لدراسة التمريض. والفضل في ذلك يرجع لسعادة عبد الرحمن محمد العويس وزير الصحة والدكتور محمد سالم العلماء وكيل وزارة الصحة والدكتور المستشار ياسر النعيمي من وزارة الصحة والذي ارتبط اسمه بالجامعة منذ البداية، والدكتور عبد الله النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية.

كما يشرفنا ان نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لمعالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي لما لمسناه منه من دعم وتشجيع ، كما لا ننسى كذلك توجيه الشكر والتقدير الى لجنة الاعتماد الاكاديمي بوزارة التربية والتعليم / شؤون التعليم العالي برئاسة الدكتور بدر أبو العلا والتي ساعدت بصورة جلية على مواكبتنا للمعايير العالمية في مجال التعليم العالي فلهم منا جزيل الشكر والعرفان على ما قدموه للجامعة.

و تثمن ادارة الجامعة بالمساهمة الايجابية للسادة رئيس الشئون الأكاديمية و العمداء وأعضاء الهيئة الإدارية لجهودهم الحثيثة في تطوير ودعم أنشطة الجامعة. و نشيد كذلك بالمشاركة الفاعلة والاخلاص الذي اولاه أعضاء الهيئة الاكاديمية في الجامعة لصقل مواهب الطلاب وتوجيههم إلى أفضل الممارسات العلمية و البجثية. و يجدر بنا أن نسجل هنا وبكل فخرمشاركة طلاب الجامعة و خريجيها في المؤتمرات العلمية النخصصية حيث تم عرض 35 ورقة بحثية في المؤتمر العلمي لطلاب الجامعة هذا العام كما قدم طلاب كلية الصيدلة 20 ورقة بحثية في مؤتمر دوفات السنوي و حصلوا على 4 جوائز عن ابحاثهم المميزة.

و تشيد الجامعة بجهود الهيئة التدريسية المتمثلة في نشر ما يقرب من 288 بحثاً في الدوريات العلمية المحلية والعالمية حتى الآن، ذلك بالاضافة لمهام الاشراف العلمي المتميز على بحوث الطلاب المقدمة لمؤتمر طلاب الجامعة العلمي والمؤتمرات الاخرى (351).

في الختام يجدر بنا ان نتقدم بصادق التهنئة والتبريكات لأبنائنا الطلبة الذين ظلوا يجتهدون خلال سنوات الدراسة حتى كللت جهودهم بالانجاز الكبير المتمثل في نيل هذه الدرجات العلمية الرفيعة ورفعوا بيرق جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية خفاقا في سماء هذا الوطن المعطاء.

 

 المصدر: المكتب الإعلامي في حكومة رأس الخيمة