أعلنت "اتصالات" اليوم عن تجديد دعمها لمنظومة التعلّم عن بعد في الدولة عقب الإعلان عن قرار مواصلة التعلّم عن بُعد لنهاية العام الدراسي الحالي في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال حزمة من المبادرات التي ترفد القطاع التعليمي بالخدمات اللازمة لتسهيل استمرارية مبادرة التعلّم عن بُعد للطلبة، وأولياء الأمور، ومختلف العاملين في هذا القطاع الحيوي.

كشف مركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة في دبي عن توسعة نطاق دعمه للطلاب وأسرهم، وذلك من خلال توفير برامج إعادة التأهيل عن بعد خلال فترات التباعد الاجتماعي والتي وجّهت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة خلالها باعتماد التعليم المنزلي عبر الإنترنت لجميع الطلاب.

إيماناً منها بأهمية تعزيز قدرات المجتمع التعليمي ومساعدة المؤسسات الأكاديمية على مواجهة الاضطرابات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا (COVID-19) المستجد، سارعت بيرسون الشرق الأوسط، الشركة التعليمية الرائدة في العالم، إلى توفير طيف واسع من أدوات التعلم أونلاين على منصتها الإلكترونية، تجاوباً مع التوجيهات الحكومية بإغلاق المدارس والجامعات، الأمر الذي وضع نهاية مفاجأة للتعلم داخل الفصول الدراسية، بدأ معها الآباء والمعلمون والطلاب على السواء في البحث عن أحدث الأدوات المبتكرة للتعلم أونلاين.

مع تزايد انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، تتجه العديد من المدارس في أرجاء العالم إلى التعلم الإلكتروني في محاولةٍ منها للتقليل من تفشي المرض. فلم يسبق أن جرى اتباع أساليب التعلم عن بعد والتأقلم معها على هذا النطاق الواسع من قبل، غير أن الظروف العصيبة تقتضي تدابير استثنائية.

مع تحول التركيز في الوقت الحالي نحو التعليم عبر الإنترنت عن بعد، أعلنت "كريمسون إدوكيشن"، الشركة الرائدة في استشارات القبول الجامعي والتعليم عبر الإنترنت، عن توفير إمكانية الوصول المجاني إلى محتوى متميز وضخم على الإنترنت، يتضمن العديد من الندوات والكتب الإلكترونية والمواد التعليمية المفيدة، من أجل مساعدة الطلاب على حجز مكان لهم في الجامعة التي يرغبون بالانضمام إليها.

أعلنت حكومة مملكة البحرين عن مواصلة الدراسة لطلاب المدارس والجامعات الحكومية والخاصة للدراسة عن طريق الإنترنت حيث تم تفعيل الدراسة عن طريق البوابة التعليمية إلكترونية التي تتيح للمدارس والمؤسسات التعليمية مواصلة الدراسة عبر الانترنت وقنوات البث المرئي. ويأتي هذا بعد إغلاق المؤسسات التعليمية مؤخراً والتي امتدت لفترة أربعة أسابيع وتم تمديده حتى إشعار آخر كجزء من الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها في ظل تفشي فيروس كورونا (كوفيد – 19) عالمياً.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع