أقرت غالبية أكبر الشركات في العالم (83 في المائة) على أن السحابة هي أفضل مكان لتشغيل وإجراء التحليلات ، وفقاً لدراسة جديدة أجرتها  شركة " فانسون بورن Vanson Bourne"  بالنيابة عن شركة تيراداتا (رمزها في بورصة نيويورك: TDC ) ، الشركة الرائدة في مجال البيانات والتحليلات المستندة إلى السحابة. و كشفت الدراسة أنة خلال السنوات الخمس المقبلة ، و بحلول عام 2023 ، سوف تتجة غالبية المؤسسات 69 في المائة لتشغيل جميع تحليلاتها علي أنظمة السحابة،  في حين يري 91 في المائة أن التحليلات يجب أن تنتقل إلى السحابة العامة بمعدل أسرع.

ووفقاً للدراسة، فإن الأمن يمثل أكبر العوائق التي تحول دون نقل التحليلات إلى السحابة بنسبة (50 في المائة) ، والتكنولوجيا المتاحة غير الناضجة والمتدنية الأداء بنسبة (49 في المائة) ، والامتثال التنظيمي (35 في المائة) وانعدام الثقة (32 في المائة). في حين تتمثل اهتمامات ترتكز علي تكامل التكنولوجيا والمواهب، حيث يعاني 30 في المئة من أجل الربط بين الأنظمة القديمة والتطبيقات السحابية ، في حين أشار 29 في المئة من إلي إفتقاد المهارات في مكان العمل.

وجاءت الدراسة بعنوان "حالة التحليلات في السحابة" ، وبمشاركة كبار قادة التكنولوجيا في 700 منظمة عالمية كبيرة، بمتوسط دخل سنوي عالمي قدره 9.73 مليار دولار (19 في المائة مع إيرادات تصل إلى 50 مليار دولار).

و قال مارتين إيثرينجتون  رئيس قسم التسويق لدي تيراداتا " جاءت نتائج الدراسة واضحة: فالسوق تسير نحو التحليلات السحابية ، ولكن الكثير من محركات التحليلات السحابية اليوم تفتقر إلى القوة أو السرعة للتعامل مع أعباء العمل التحليلية على نطاق المؤسسات. في الواقع ، تصبح فجوة الأداء للتحليلات على نطاق واسع في السحابة أكبر في حالة الشركات الكبري.

و يري 63 في المائة من الشركات التي لديها إيرادات تزيد على 10 مليارات دولار أن التقنيات المتاحة غير مكتملة النضوج وذات الأداء المنخفض عائق رئيسي نحو إنتقال التحليلات للسحابة، مقارنة مع 41 في المائة من الشركات التي تصل إيراداتها بين 250 و 500 مليون دولار. و نظرًا لهذا القلق ، من السهل معرفة سبب تميز تيراداتا بيئاتها التحليلية السحابية المتطورة والقادرة على التعامل مع مئات التيرابايت والآلاف من المستخدمين الذين يجرون الملايين من طلبات البحث يوميًا. "

و أظهرت الدراسة أن المنظمات الكبيرة تمر بحالة من النضج عندما يتعلق الأمر باستخدامها للتحليلات ،بواقع واحدة من أصل ثلاثة باستخدام التقنيات التعلم العميق المعقدة والتعلم الآلي لتعزيز الذكاء الاصطناعي . كما أن هذه الشركات تتمتع بالخبرة في استخدام السحابة ، حيث يتبنى ثلثها حاليًا السحابة العامة عبر المؤسسة بأكملها. ولكن لسوء الحظ ، تتم عملية الدمج بين الانتقال و استخدام التحليلات في السحابة  بمعدل أبطأ من تطبيقات الأعمال وأحمال العمل الأخرى.

 

المصدر: OAK Consulting