حدثت منظمة "يو إل" العالمية المختصة بشروط الأمان والسلامة معايير نقل وشحن الأجهزة الالكترونية الشخصية المزودة ببطاريات الليثيوم-أيون، محددة الحد الأدنى من معايير الأمان للاستخدام والنقل بشكل آمن.

وكانت السنوات القليلة الماضية قد شهدت تزايدًا متسارعًا في شعبية وسائل النقل الشخصية المزودة ببطاريات كبيرة الحجم مثل عجلة التوازن الذاتي (هوفر بورد) والدراجات الكهربائية وطائرات التحكم عن بعد (درون)، ويشكل الاعتماد على بطاريات الليثيوم-أيون عاملاً تشترك به جميع هذه الأجهزة، ونظرًا لخطورة هذه النوع من البطاريات واحتمال انفجارها أو تسببها باندلاع حرائق فقد منعت العديد من شركات الطيران الكبرى نقلها على متن مقصورة الركاب أو حتي ضمن مقصورة الأمتعة والحقائب.

ومن المتوقع أن يصل حجم السوق العالمي لبطاريات الليثيوم-أيون التي يمكن إعادة شحنها إلى 11.9 مليار دولار أمريكي سنويًا بحلول عام 2020، وشهد هذه التقنية تطورًا هائلًا منذ إطلاق أول نسخة تجارية منها قبل 25 عامًا، لتخزن قدرًا أكبر من الطاقة وتستمر لفترة أطول وتصبح بذلك مصدرًا مثاليًا للطاقة في العديد من الأجهزة التي غيرت أساليب التعليم وطرق التنقل واللعب والسفر.

وتدير منظمة "يو إل" غير الربحية أعمالها في المنطقة من مقرها الإقليمي في دبي، كما افتتحت مؤخرًا مختبرًا خاصًا بأبحاث المخاطر والسلامة في أبوظبي، وعملت يو إل على إطلاق معايير أمان عالمية جديدة ليتبعها المصنعون ولتساهم في تخفيف المخاطر والحفاظ على سلامة المستخدمين، وتشجع المستخدمين في المنطقة على تبني أحدث التقنيات.

وبهذه المناسبة، علق حامد سيد، نائب الرئيس والمدير العام لمنظمة يو إل في منطقة الشرق الأوسط: "قد تترافق المنافع التي تقدمها التقنيات الحديثة من بعض المخاطر إن لم يتم العمل على تخفيفها منذ المراحل الأولى، ولهذا فإنه من المهم جدًا أن يتم تحديد مكامن الخطر ضمن أنظمة الطاقة الجديدة مثل بطاريات الليثيوم-أيون".

وتابع: "ونحن نتعاون مع مصنعي أجهزة التنقل الكهربائية وطائرات التحكم عن بعد ومورديها وموزعيها والمواقع التجارية التي توفرها في أنحاء مختلفة من العالم لتقييم مستويات الأمان واختبار الأجهزة المزودة ببطاريات الليثيوم-أيون قبل دخول هذه الأجهزة إلى الأسواق. ونحن نسعى للتعاون مع الشركات العاملة في هذا المجال لنساعد الناس في التنقل أو نقل حاجياتهم بطريقة آمنة تحافظ على البيئة ولا تستهلك الطاقة".

وأردف: "وضمن نطاق خبرتنا وتعاوننا الوثيق مع الجهات الحكومية في المنطقة فإننا نعرف أن سلامة أفراد المجتمع تحتل المكانة الأولى لديهم، ولهذا فإن المعايير الجديدة والمحدثة تحدد الأسس الرئيسية والشروط الدنيا لاستخدام هذه الأجهزة ونقلها، وعند اتباع هذه المعايير بشكل صحيح فإنها ستخفف من احتمال تعرض المستخدمين للمخاطر".

وكانت يو إل قد أصدرت النسخة الأولى من مواصفة "يو إل 2272" للأمان في شهر يناير، 2016 بعد انتشار تقارير كثيرة حول تسبب بطاريات الليثيوم-أيون المستخدمة في عجلات التوازن الذاتي باندلاع حرائق، وتسببت هذه المخاطر بسحب عديد كبير من الأجهزة من الأواق وتراجع مبيعاتها بشكل كبير.

وتم الآن توسيع نطاق مواصفة "يو إل 2272" لتشمل جميع أجهزة التنقل الكهربائية، فيما تتولى الشروط الجديدة المستحدثة لمواصفة "يو إل 2849" معالجة مشاكل الأمان الأخيرة وتدعم الاستخدام الآمن للدراجات الكهربائية وتخفف مخاطر حرائق البطاريات وانفجارها ومخاطر التعرض لصدمة كهربائية.

وتتخصص مواصفة "يو إل 3030" الجديدة بطائرات التحكم عن بعد مثل الدرون، وتحدد شروطًا للنظام الكهربائي في طائرات التحكم عن بعد المستخدمة لأهداف تجارية في مجالات مختلفة مثل الزراعة أو الفيديو أو الأبحاث وتتضمن معاييرًا محددة لاستخدامها وتنص على أن يعمل على تشغيلها من حصل على تدريب خاص بشكل مسبق حصريًا.

 

معلومات إضافية حول تحديثات معايير الأمان

النسخة المحدثة من مواصفة يو إل 2272 ومجال الإشراف الموسع: طرحت يو إي النسخة الأولى من مواصفة يو إل 2272 في يناير، 2017 بعد انتشار تقارير حول اندلاع حرائق تسببت بها بطاريات الليثيوم-أيون المستخدمة في ألواح التوازن الذاتي. وتسببت هذه المخاطر بسحب كميات كبيرة من المنتجات من الأسواق وتراجع طلب المستهلكين على هذه الأجهزة. وعن طريق مواصفة يو إل 2272، تحث لجنة أمان المنتجات الشركات المصنعة على الالتزام بالمعايير، وتدعم إعادة تقديم هذه المنتجات بشكل آمن على نطاق عالمي. أما النسخة المحدثة من مواصفة يو إل 2272 فتشمل إضافة لأجهزة التوازن الذاتي جميع أجهزة التنقل الشخصية الكهربائية، ومن ضمنها أي جهاز مصمم لراكب واحد ولكنه لا يناسب الطرقات ولا يمتلك دواسات ويتم تشغيله واستخدامه وقوفًا. وأعيدت تسمية مواصفة يو إل 2272 لتصبح "الأنظمة الكهربائية لأجهزة التنقل الشخصية". وبالإضافة إلى ذلك نال هذه المواصفة اعتمادًا رسميًا في دولتين هما كندا والولايات المتحدة الأمريكية في شهر نوفمبر من العام الماضي ليصبح مواصفة الأمان الرسمي لهذه الأجهزة في كل من هاتين الدولتين.

النسخة المحدثة من مواصفة يو إل 2849 المتعلقة بالتكنولوجيا الحديثة: تولت مواصفة يو إل 2849 في البداية تحديد معايير الأمان في الدراجات الكهربائية المزودة بدواسات للقدمين، ولكن مع تزايد شعبية الدراجات الكهربائية والدراجات النارية وأجهزة السكوتر المزودة ببطاريات قابلة لإعادة الشحن، تم تحديث مواصفة يو إل 2849 ليشمل جميع الدراجات المزودة ببطاريات الليثيوم-أيون والمعدة للاستخدام على الطرقات. أما النسخة الثالثة من المواصفة فتتولى معالجة المشاكل الأخيرة لدعم الاستخدام الآمن لأي جهاز معد للاستخدام على الطرقات ويتسع لشخص أو شخصين ويتم تشغيله أو استخدامه جلوسًا عن طريق دواسات أو بدونها. ويساهم المواصفة في تخفيف مخاطر التعرض لصدمة كهربائية عند شحن الجهاز طوال دورة حياة هذه التجهيزات عن طريق تقييم إساءة الاستخدام وتقدير المتطلبات التي تتعرض لها هذه الأجهزة.  

إطلاق مواصفة يو إل 3030 الجديدة المتعلقة بطائرات التحكم عن بعد (درون) لدعم استخدام أنظمة كهربائية أكثر أمانًا. ساهمت طائرات التحكم عن بعد بتغييرات كبيرة في أساليب عمل الشركات وطرق نقل الحمولات وتنفيذ مهمات خاصة في مجالات متعددة مثل الزراعة والعلوم والأبحاث والعمل الحكومي وتطبيق القانون ومهمات الإنقاذ والتصوير السينمائي والبث التلفزيوني، ويحدد مواصفة يو إل 3030 الجديد متطلبات الأنظمة الكهربائية المستخدمة في طائرات التحكم عن بعد المعدة للاستخدام التجاري وحصر تشغيلها بأشخاص تلقوا تدريبًا رسميًا في هذا المجال.

 

نبذة حول "يو إل"

"يو إل" شركة عالمية مستقلة رائدة في مجال علوم الحماية والأمان تقدم أحدث الخدمات الرائدة منذ انطلاقها قبل 120 عامًا. تضم "يو إل" أكثر من 11 ألف خبير يعملون على تنفيذ رؤيتها في توفير بيئة أمنة ومريحة سواء للمعيشة أو للعمل للجميع، وتعتمد على الدراسات المعمقة والمقاييس لمواصلة تلبية احتياجات الأمن والحماية المستمرة بالتطور. تتعاون "يو إل" مع الشركات والمصنعين والشركاء التجاريين والجهات التنظيمية الدولية لتقديم أفضل الحلول لسلاسل التوريد العالمية التي تواصل نموها.

 

المصدر: سيفن ميديا