أجرى "مستشفى برايم"، الاسم الرائد في مجال توفير الخدمات الطبية والرعاية الصحية في دولة الإمارات، بنجاح أول عملية جراحية لاستبدال مفصلي الركبتين بشكل كامل. فقد قام الدكتور عزام بدر خان، الأخصائي في مجال استبدال المفاصل وجراح العظام، مؤخرا بإجراء عملية لمريضة مقيمة على أرض الدولة والتي اضطرتها ظروف مرضها لاستخدام كرسي متحرك نتيجة صعوبة شديدة في الحركة ناجمة من عدم القدرة على ثني مفصل الركبة بشكل تام، فضلا عن معاناة المريضة من الوزن الزائد وتقوس ملحوظ في عظام الساقين.

 

ووفقا للسجل الطبي للمريضة، فقد تبين أنها تعاني من ألم شديد في مفصل الركبتين، وتطور الأمر تدريجيا ليصل إلى مرحلة متقدمة أصبحت معها عاجزة عن المشي منذ ثلاث سنوات. وعلى أمل رؤيتها معافاة وقادرة على السير مجددا قام زوج المريضة بإحضارها إلى "مستشفى برايم" للتحقق من إمكانية إخضاعها لعلاج من شأنه مساعدتها على الشفاء.

معلقا على هذا الموضوع، تحدث الدكتور عزام عن التحدي الأبرز في مرحلة العلاج والمتمثل في مساعدة المريضة لاستعادة قدرتها على الوقوف مجدداً والبدء بالمشي. وأشار الدكتور أن أهم هذه التحديات التي واجهها كانت معاناة المريضة من تقوس العظام، والوزن الزائد فضلا عن الألم الذي كانت تشعر به في الطرفين السفليين.

وقال الدكتور عزام: "عندما قصدتنا المريضة، كانت تستخدم كرسيا متحركا وذلك نتيجة للألم الكبير الذي كانت تشعر به عند الوقوف بشكل مستقيم أو حتى عند محاولتها المشي بضع خطوات. لذا توجب علينا إعطاؤها مضادات حيوية قبل إجراء العملية الجراحية بهدف معالجة حساسية الصدر التي تعاني منها".

وأضاف: "لم يكن باستطاعة المريضة، عندما قدمت الينا، الوقوف بشكل مستقيم الا بثني ركبتيها بزاوية تتراوح بين 20-80 درجة. وهذا ما ندعوه في الطب بتصلب المفاصل وتشوه الحركة بمعدل 20 درجة، حيث لا يستطيع المرضى الذين يعانون من هذه الإصابة الوقوف و جعل الساقين مستقيمين بأكثر من 80 درجة مع تقوس شديد أثناء الانحناء".

وخلال الجراحة، عمل الدكتور عزام والفريق الطبي المساعد له الذي يضم مجموعة من الخبراء على معالجة وتصحيح التشوه والتقلصات العظمية، بالإضافة إلى إعادة الحركة الطبيعية لساقيها، وموازنتهما وتصحيح حركتهما بنسبة 100%. وقد تلت العملية فترة علاج وتأهيل مكثف وجلسات علاج فيزيائي بهدف مساعدة المريضة على الاستشفاء والقدرة على استخدام ساقيها كما كانت عليه الحال قبل مرضها.

وأفاد الدكتور عزام أن عملية تعافي المريضة في المرحلة التي تلت الجراحة سارت حسب المخطط الموضوع لها. فقد بدأت المشي في البداية بمساعدة كرسي المشي خلال اليوم الأول بعد العملية، وبعد أربعة أيام من العلاج الفيزيائي استطاعت المريضة المشي بدون أية مساعدة.

بدوره قال رضا خان، مدير عام "مستشفى برايم": "نعرب عن سرورنا لما أصبحت عليه حال المريضة التي استعادت قدرتها على المشي، بالإضافة إلى اكتسابها ثقة متجددة بقدرتها على مواجهة وتجاوز تحديات الحياة مستقبلا. ونود أن نتوجه بالشكر الجزيل للدكتور عزام والفريق الطبي المساعد على إجرائهم هذا العمل الجراحي الصعب والمتميز للمرة الأولى في "مستشفى برايم". إن هذا الإنجاز الفريد يؤكد على رؤيتنا المتمثلة في توفير أفضل العلاجات وأكثرها فعالية من خلال التعاون مع أفضل الأطباء المختصين ".

 

المصدر: "بيوند" للاتصالات التسويقية