نصائح وإرشادات هامّة للحفاظ على صحّة العظام وقوّتها خلال شهر رمضان المبارك وفترة الصيف في دولة الإمارات

على ضوء الإنتشار الكبير للفنادق والمطاعم التي تقدم أشهى وجبات الإفطار والسحور في رمضان هذا العام، بات من السهل التهاون في الإكثارمن تناول الطعام والشراب وعدم اتباع نظام غذائي متوازن وصحّي خلال هذا الشهر الفضيل.

ومع حلول فصل الصيف وما يصاحبه من ارتفاع كبير في درجات الحرارة، يميل غالبية الناس إلى البقاء في منازلهم والركون إليها وعدم القيام بأية أنشطة بدنية أو رياضية، ما قد يؤثر سلباً على الأجهزة الحيوية في الجسم عموماً، وعلى صحة العظام وقوتها على وجه الخصوص.

وفي هذا السياق، يقدّم الدكتور بافنانيشوار بافاني، استشاري جراحة العظام المتخصّص في جراحة الطرف العلوي ّفي مستشفى برجيل للجراحة المتطورة في دبي، بعض النصائح والإرشادات البسيطة للحفاظ على صحّة العظام خلال شهر رمضان وأشهر الصيف الحارّة:

-ضمان الحصول على الكمية الموصى بها من الكالسيوم: يحتاج الشخص البالغ 1000-1200 ملغ من الكالسيوم يومياً للمحافظة على صحة العظام وقوتها. ولا يحصل معظم الناس خلال شهررمضان على الكمية المطلوبة من الكالسيوم، لذلك يبدأ الجسم في استعمال مخزونه الموجود في العظام للمحافظة على مستويات الكالسيوم في الدّم ضمن معدلاتها الطبيعية.

وتعتبر منتجات الألبان من أفضل مصادر الحصول على الكالسيوم، لذلك ننصح بتناول جبن الحلوم المشوي أو شرب كوب من اللبن الطازج في وقت الإفطار. كما ننصح بتناول اللبن الزبادي مع التوت البرّي والمُكسرات على السحور، وذلك لخفّتها على المعدة وسهولة هضمها، ودورها الفعّال في التخفيف من الشعور بالعطش خلال فترة الصيام أثناء النهار.

-اختيارالأطعمة الصحّية: مع انتشار بوفيهات الإفطار والسحورفي كل زاوية وركن، بات من السهل التهاون في الإكثارمن تناول الطعام والشراب غير الصحّي. لذلك فإننا ننصح بتجنّب العصائر والمشروبات الغازية التي تحتوي على نسبة كبيرة من السّكّر، والاستعاضة عنها بالمشروبات التي تحتوي على اللبن أو مخفوق الحليب مع الفاكهة (الميلكشيك) الخالي من السّكر.

وبدلاًمن تناول اللازانيا والأرزّ كأطباق رئيسية، يمكننا الإعتماد على الجزر والفول والبروكولي والسبانخ وغيرها من الخضروات الورقية في الوجبات الرئيسية، وتناول اللازانيا كطبق ثانوي. ويمكننا أيضاً الإستعاضة عن تناول الحلويات التقليدية مثل البقلاوة والبسبوسة التي تحتوي على نسبة عالية جداً من السكر بالحلويات الخفيفة الغنية بمنتجات الألبان مثل الأرز بالحليب أو المهلبية.

-التعرّض لأشعة الشمس: يعتبر فيتامين (د) من أهم الفيتامينات للحفاظ على صحة العظام وقوتها، ويحصل عليه الجسم عبر التعرض لأشعة الشمس لفترات محددة. وعلى الرغم من أن دولة الإمارات تتميز بأجوائها المشمسة على مدار العام، إلاّ أنّ غالبية السّكان يتجنّبون التعرّض لأشعة الشمس بأيّ حال من الأحوال، وذلك نظراً للإرتفاع الكبير لدرجات الحرارة خلال أشهرالصيف.
وقد يؤدي عدم التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة إلى ضعف العظام، وبالتالي الإصابة بحالات هشاشة العظام والتهاب المفاصل.

-ممارسة التمارين الرياضية: يؤدي الصيام خلال أشهرالصيف الحارّة إلى تراجع في مستويات الطاقة والنشاط لدى الصائمين، حيث يميل غالبية الناس إلى البقاء في منازلهم والراحة وعدم القيام بأية أنشطة بدنية أو رياضية.

لذلك فإننا ننصح بتناول إفطار خفيف وشرب كميات كافية من الماء والسوائل، ومن ثمّ ممارسة تمارين رياضية خفيفة، وذلك عبر الإستعانة بمقاطع فيديو لتمارين"الزومبا" أو "الأيروبكس" وتقليدها، أو المشي لمدة 20 دقيقة باستخدام جهاز الجري الكهربائي، بالإضافة إلى تمارين القرفصاء وشدّ عضلات الساقين (lunges) وشدّ عضلات البطن وغيرها من تمارين تقوية الجسم.

ويعلّق الدكتور شاجير غفّار، المدير التنفيذي في مجموعة ‘في بي اس’ للرعاية الصحية في دبي والإمارات الشمالية، بالقول: "رمضان هو شهر الصيام الذي يتيح للجسم فرصة التخلص من السموم. ونأمل عبر تسليط الضوء على هذه الإرشادات والنصائح القيّمة بالإسهام في تشجيع أفراد المجتمع كافّة على اتخاذ القرارات الصحية الصائبة، وإدراك المعاني الحقيقية لهذا الشهر الفضيل."

 

المصدر: alisapr