أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن نجاح مستشفى الذيد ومستشفى البراحة بتحقيق المرحلة السادسة ضمن نموذج اعتماد السجلات الطبية الإلكترونية (EMRAM) من "جمعية نظم المعلومات وإدارة الرعاية الصحية" (HIMSS) ، التابعين لوزارة الصحة ووقاية المجتمع. وتم منح المستشفيان  جائزة الإعتماد خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم خلال فعاليات أسبوع الصحة الإلكترونية السنوي الذي نظمته الجمعية في دبي.

وفي هذه المناسبة قالت مباركة م. إبراهيم، مدير إدارة نظم المعلومات الصحية في وزارة الصحة: "نحن فخورون بحصولنا على هذه الجائزة المرموقة التي جاءت تتويجاً لإلتزامنا الاستراتيجي وجهودنا الحثيثة لتزويد الأطباء بالأدوات اللازمة لتقديم أعلى مستوى من الرعاية لمرضانا. ويتماشى هذا الإنجاز المتميز مع رؤية الإمارات 2021 الرامية إلى توفير تجربة صحية عالمية المستوى لشعبنا الكريم ".

وقد جاء هذا النجاح بفضل الدعم الذي قدمته "سيرنر"، الشركة الرائدة عالميا ًفي مجال تكنولوجيا الرعاية الصحية، لمستشفى الذيد ومستشفى البراحة من أجل تحسين صحة المرضى وسلامتهم من خلال تطوير الكفاءات السريرية في هذين المستشفيين بالإستفادة من تكنولوجيا الرعاية الصحية المتطورة التي تعتمدها الشركة.

الجدير بالذكر أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع تمكنت من الانتقال إلى نظام السجلات الصحية الإلكترونية المعروف بإسم "وريد" في عام 2008 لغرض تعزيزمبادرة "مريض واحد، سجل واحد" وذلك عن طريق استخدام تطبيق "سيرنر ميلينيوم" Cerner Millennium®.

والجدير بالذكر هنا أن أحد البرامج يعمل بتكنولوجيا الباركود (الشفرة الرقمية) حيث يتم مسح شريط المعصم الخاص بالمريض وأدويته بواسطة جهاز المسح الرقمي للتحقق من صحة المعلومات ومقارنتها مع بيانات السجل الصحي الإلكتروني للمريض الذي تتم إدارته عبر تطبيق سيرنر Cerner Millennium. وتهدف هذه العملية إلى ضمان سلامة المرضى مع الحفاظ على سرية المعلومات الخاصة بهم.

وأضافت مباركة ابراهيم م.مديرة إدارة نظم المعلومات الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع : "بفضل نظام التحكم المغلق بالأدوية، يتم صرف وإعطاء الدواء  للمريض وهو في مكان رعايته، مما يضمن اتباع "الخطوات الخمسة الصحيحة" وهي: "المريض الصحيح"، "الدواء الصحيح"، "الجرعة الصحيحة"، "الوقت الصحيح" و"الطريقة الصحيحة" وظهور كافة المعلومات المطلوبة على شاشة واحدة.

كما تم تزويد المستشفيين بتقنيات بنية تحتية متطورة وبرامج أخرى لضمان استدامة التحول الطبي طويل الأجل فيهما وتأهيلهما للحصول على اعتماد المرحلة السادسة. وشملت البرامج والبنى التحتية نظام توثيق ميّسر في مكان رعاية المريض باستخدام محطات عمل جديدة متحركة، فضلاً عن تركيب أجهزة تصوير متوافقة تعمل على تخزين صور ونتائج الفحوصات الإشعاعية للمرضى وتداولها بدون الحاجة لأفلام الأشعة التقليدية.

وبالإضافة إلى ذلك، تم ربط ستة شاشات كبيرة الحجم في غرف العمليات ببعضها البعض لتمكين الأطباء من قراءة صور الأشعة السينية أثناء العمليات الجراحية دون الحاجة إلى طباعة الصور، إلى جانب تركيب ماسحات ضوئية للوثائق متوافقة وجديدة كجزء من الخطة الرامية إلى توفير بيئة عمل غير ورقية.

من الجدير بالذكر أن "جمعية نظم المعلومات وإدارة الرعاية الصحية" (HIMSS Analytics) كانت قد قامت بتطوير نموذج اعتماد السجلات الطبية الإلكترونية (EMRAM) في عام 2005 واعتمدته كمنهجية لتقييم تقدم أنظمة السجلات الطبية الإلكترونية وأثرها على المستشفيات والاحتفاظ بتلك النتائج في قاعدة بيانات الجمعية، و تتم عملية التقييم عن طريق تتبع مدى التقدم الذي تحرزه المستشفى ضمن ثمانية مراحل (من 0 إلى 7)، حيث يمكن للمستشفى مراجعة تنفيذ واستخدام تطبيقات تكنولوجيا المعلومات بهدف الوصول إلى المرحلة 7، وهي معيار متقدم لتقييم نظام السجلات الإلكترونية للمرضى.

وقال بشير عوض، مدير أول ورئيس قسم العملاء في شركة سيرنر الشرق الأوسط: "دعماً لمساعي وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتحقيق مكانة متقدمة في اعتماد أحدث الوسائل التكنولوجية، كان لنا شرف التعامل والتعاون مع نخبة من القادة من أصحاب الرؤى المستقبلية الذين يسعون جاهدين إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021. وجائزة "جمعية نظم المعلومات وإدارة الرعاية الصحية" المرموقة ليست سوى بداية لخطوة أخرى على درب التميز والنجاح، ونحن نتطلع إلى أن نكون شريكاً للوزارة في تحقيق مزيد من الإنجازات".

 

نبذة عن "جمعية نظم المعلومات وإدارة الرعاية الصحية" (HIMSS Analytics):

تعدّ "جمعية نظم المعلومات وإدارة الرعاية الصحية"، مؤسسة رائدة على مستوى العالم في مجال تقديم استشارات وحلول التحول الصحي في قطاعي الصحة وتكنولوجيا المعلومات، وتتمتع بخبرات واسعة وقدرات متطورة في تحسين نوعية وسلامة وكفاءة خدمات الصحة والرعاية الصحية. تقوم الجمعية بتصميم وتعزيز قواعد البيانات الرئيسية والنماذج والأدوات التنبؤية لتقديم المشورة للقادة وأصحاب المصلحة واللاعبين المؤثرين في مختلف أنحاء العالم وتزويدهم بأفضل الممارسات في مجال تكنولوجيا المعلومات الصحية، الأمر الذي يمكنهم من اتخاذ قرارات مستنيرة بناءً على معلومات صحيحة. تتضمن شبكتها الصحية لتكنولوجيا المعلومات أكثر من مليون خبير، وقد عقدت أكثر من 200 اتفاقية للتعاون وتبادل المعرفة، كما تضمّ تحت سقفها أكثر من 68.000 عضواً. تتبع الجمعية منهجاً قائماً على دعم الأفكار المبتكرة واستشراف الآفاق المستقبلية الواعدة بهدف التوصل إلى أفضل الوسائل التكنولوجية لتعزيز التواصل بين المريض والطبيب وتحسين مستوى صحة السكان وتوفير الرعاية الصحية بأقل كلفة ممكنة. "جمعية نظم المعلومات وإدارة الرعاية الصحية" هي مؤسسة غير ربحية ومقرها في شيكاغو، إلينوي ولديها فروع أخرى في أمريكا الشمالية وأوروبا والمملكة المتحدة وآسيا.

 

نبذة عن "سيرنر":

تعمل تكنولوجيا المعلومات الصحية التي تقدمها "سيرنر" (Cerner) على ربط الموظفين والمعلومات والنظم في أكثر من 25000 مرفق طبي حول العالم. وتساعد حلول "سيرنر" المبتكرة الأطباء في اتخاذ القرارات المتعلقة برعاية المرضى وتمكن المؤسسات من إدارة صحة السكان. كما توفر الشركة أيضاً نظاماً صحياً ومالياً متكاملاً لمساعدة مؤسسات الرعاية الصحية على إدارة إيراداتها، بالإضافة إلى توفيرها مجموعة واسعة من الخدمات لدعم احتياجات العملاء الصحية والمالية والتشغيلية. وتتجلى رسالة "سيرنر"، الشركة المدرجة في سوق ناسداك تحت الرمز (CERN)، في المساهمة بتحسين تقديم خدمات الرعاية الصحية وصحة المجتمعات.

 

المصدر: أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق