آدم مصطفى سليمان، طفلٌ مصري في الرابعة من عمره، أُدخِل آدمَ إلى جناح الأمراض القلبية لدى "مستشفى برجيل" في أبو ظبي بعدما ظهرت عليه أعراض شحوب في البشرة، وازرقاق في الشفتَين، وإرهاقٍ عام – في تغيُّرٍ جذري عن حيويته الفائقة المعتادة، بحسب والدته أميرة سليمان.

صرحت أميرة: "إنّ ابني نشطٌ جداً ويشعُّ طاقة إيجابية طوال الوقت. لكنّه ذات يوم فيما كان يلعب في الخارج، أظهر فجأةً علامات ارهاق شديد. كان ذلك غير اعتيادي، لذا أصبت بالذعر". وحينما تكرّرت أعراض الإرهاق العام لدى الطفل آدم، قرّر والداه أن يُخضِعاه لرعايةٍ طبية.

وأضافت أميرة: "إنّ آدم أصغر من أن يقدر على التعبير عن ألمه، لكنّ قلب الأم يتحسّس دائماً حينما يكون طفلها في معاناة. أدركتُ أنّ ثمة خطباً ما، لذا اتصلتُ بزوجي طلباً للمساعدة".

وسارع مصطفى السيد، الذي يقطن ويعمل بإمارة الفجيرة، إلى نقل الطفل إلى مستشفى عام في المنطقة. وأجرى الأطباء فحوصاً تشخيصية واكتشفوا أنّ الطفل يعاني من عيباً خلْقياً – وهو ثقبٍ في القلب – ويتطلّب جراحةً فورية. وبعدما رفض العديد من المستشفيات في مختلف الإمارات استقباله وعلاجه بسبب نقص الخبرة الطبية المطلوبة لمعالجة وإدارة حالة آدم، انتابَ الوالدان قلقٌ شديد ازداد يوماً بعد الآخر.

وأوضح مصطفى: "لم تمر لحظة واحدة ولم نُفكِّر فيها بحالة ابننا"، مستدركاً أنّه فكّر في حال لم يتمكّن أي طبيب هنا من معالجة حالة ابنه فإنّه مضطرٌ للعودة إلى موطنه سعياً للعلاج الطبي– حتى قرأ الأخبار حول عملية جراحية ناجحة في القلب أجراها "مستشفى برجيل" في أبو ظبي مؤخراً. وقال مصطفى: "عندها أدركتُ أنّ ذلك يُشكِّل استجابةً لصلواتنا".

وسارع الوالدان بطفلهما آدم من الفجيرة إلى أبو ظبي لمقابلة الدكتور أبو بكر ميتكيس استشاري طب أمراض القلب لدى "مستشفى برجيل"، الذي قام بالتشخيص وأكّد أنّ الطفل يشكو من ثقبٍ في القلب. واصطُحِب الطفل على الفور إلى البروفيسور المساعد الدكتور وليد شاكر، استشاري طب الجراحة القلبية الصدرية، لإجراء عملية جراحية نظراً إلى حالته الحرجة.

وقال الدكتور شاكر: "يُعاني آدم من ثقبٍ في القلب، ما بين الأُذين الأيسر والآخر الأيمن. وهذا النوع من العيوب الخِلْقية في القلب يكون في العادة ماثلاً لدى الولادة وينبغي معالجته على الفور. وأظهر آدم جميع الأعراض التقليدية المتّصلة بهذه الحالة – نمو غير مكتمل، وميل إلى الشعور بالإرهاق سريعاً جداً، وبشرة شاحبة بسبب نقص تدفُّق الدم".

ونفّذ الدكتور شاكر العملية الجراحية ورَتَق على نحو ناجح الثقب في قلب الطفل. وأوضحَ الدكتور قائلاً: "استجابَ آدم على نحو جيد جداً للجراحة وكذلك للعلاج بأكمله. وهو في طريقه إلى التماثل للشفاء والتعافي، والعودة مجدداً طفلاً حيوياً جداً مفرط النشاط".

وعبّر مصطفى عن امتنانه لإنقاذ طفله بالقول: "لا يسعنا أبداً أن نفي الدكتور شاكر والدكتور ميتكيس حقّهما بالشكر الجزيل. إنّ مستشفى برجيل حتى من دون أن تعلم لم تُرمِّم الثقبَ في قلب ابني فحسب، بل داوت الثقب في قلوب أسرتي بأكملها".

 

لمحة موجزة عن مستشفى برجيل:

يمثل مستشفى برجيل تلك المؤسسة الطبية الخاصة والرئيسية في أبوظبي التي توفر الرعاية الصحية المتخصصة والمتفوقة على أعلى المعايير العالمية وضمن أرقى الأجواء الحميمية لكافة رواد المستشفى من سكان إمارة أبوظبي.

شرَع المستشفى أبوابه لاستقبال المرضى في شهر أبريل 2012 كمستشفى للرعاية الصحية الثالثية تحت رعاية دائرة الصحة بأبوظبي. وسيقوم مستشفى برجيل بالانضمام إلى بعض من أفضل المؤسسات الصحية عالمياً لتدعيم مراكز امتيازاته. كما سيعلن عن انضمامه إلى المؤسسات العالمية الرائدة في علاج أمراض القلب والسكري والطب الجيني.

وقد حصل مستشفى برجيل على شهادة اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCI) لجودة الخدمة الطبية في يونيو 2013 - وذلك بعد 15 شهرا من بدء عملياته. وبفضل مراكزه الطبية المتميزة فإن المستشفى يتعاون حالياً مع بعض من أفضل مؤسسات الرعاية الصحية في العالم وبات اليوم مركزا طبياً معروفاً يستقبل العديد من الحالات المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية، جراحة العظام، طب العيون، طب الأطفال، أمراض النساء والتوليد، الأمراض التناسلية والعديد من التخصصات التي تحتاج إلى تقنيات وجراحات المناظير المعقدة.

يمتاز المستشفى باحتضانه صيدلية داخلية كاملة التجهيزات، يقوم عليها فريق من الصيادلة الخبراء للوفاء بكافة احتياجات المرضى على مدار اليوم. كما يضم في أرجائه مركز لياقة يشمل مركزاً رياضياً وسبا برؤية طبية خبيرة، إلى جانب احتوائه على مقهى ومطعم يقدمان أفضل وأكثر المأكولات الصحية حول العالم. ومع احتضانه لجميع الاختصاصات والخبرات وأكثر التقنيات تقدماً، يقدم برجيل أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية، فضلاً عن الجوانب الوقائية للعناية الصحية.

 

المصدر: شركة بلو آبل ميدياكوم