عالم التأمين

دراسة حديثة عن أقساط تأمين السيارات اصدرت من موقّع دوبيزل موتورز وموقع سوق المال.كوم، تكشف أنه يتم رفض أكثر من 90% من السيارات بمواصفات غير خليجية من قبل شركات التأمين عند الرغبة في إجراء تأمين شامل، وتكشف الدراسة أيضاً  أن أقساط تأمين السيارة قد تختلف لمركبتين من نفس الطراز استناداً إلى العديد من العوامل، بما في ذلك استهلاك السيارة ، ومواصفات السيارة (مواصفات الخليجية مقابل غير خليجية)، وعمر السائق وعدد سنوات القيادة.

وقّع دوبيزل موتورز شراكة مع موقع سوق المال.كوم الرائد في مجال التأمين والمقارنة المالية في الإمارات، لتزويد مستخدمي منصة دوبيزل بأداة سريعة وسهلة وموثوق بها للبحث عن عروض تأمين السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة ومقارنتها وشرائها بدون الحاجة إلى مغادرة المنصة.

في مبادرة لتقديم خدمات ومزايا جديدة لعملائها، طرحت شركة أكسا الخليج، واحدة من شركات التأمين الرائدة في المنطقة مؤخراً خدمة صيانة المنازل  المُصممة لإصلاح الأعطال والأضرار في الحالات الطارئة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتتوفر هذه الخدمة في حال تعرض العملاء لظروف غير متوقعة في منازهم بهدف التأمين عليها وحمايتها ضد التعرض للمزيد من الخسائر والأضرار حيث تشمل الإصلاحات العرضية التي تتطلب مُختصين للقيام بها.

كشفت أحدث إحصاءات "زيوريخ انترناشيونال لايف" أن النوبة القلبية والسكتة الدماغية هما السببان الأكثر شيوعاً في مطالبات التغطية على الحياة والأمراض المستعصية من قبل الرجال في منطقة الشرق الأوسط، في حين أن السرطان يتصدر بدوره تغطية مطالبات التأمين على الحياة والأمراض المستعصية عند النساء. وأظهرت بيانات الشركة السويسرية أن معظم المطالبات التي قدمها الرجال هم من الذين تبدأ أعمارهم من 40 سنة وما فوق، في حين أنه بالنسبة للنساء، فإن أغلبية المطالبات التي تم تسديدها للنساء تبدأ أعمارهن من الثلاثينات وما فوق. وأُجريت هذه الدراسة كجزء من الإحصاءات والتوقعات الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط عن الفترة الممتدة ما بين يناير 2014 و حتى  ديسمبر 2016 والتي اعتادت زيوريخ للتأمين على نشرها منذ العام 2011. وتواصل "زيوريخ" باعتبارها مزود خدمات التأمين على الحياة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط الذي يصدر إحصاءات مطالبات التأمين سنوياً خصيصا للمنطقة.

 أشاد قائدو السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة بالجهود التي تبذلها الحكومة لتطوير البنية التحتية للطرقات والتي عززت من متعة تجربة القيادة، وساهمت في تقليل الوقت اللازم للتنقل اليومي، وانخفاض أعداد السيارات المسرعة. وأشار السائقون إلى أن الطرقات أصبحت أكثر أماناً من السابق رغم استمرار المشاكل المتعلقة بسلوكيات القيادة السلبية وذلك وفقاً للنتائج المشجعة التي أظهرتها النسخة الرابعة من استطلاع (Road Safety UAE).