أشارت’إكسبرس موني‘ إحدى أكثر شركات تحويل الأموال موثوقية في العالم والتي تغطّي أكثر من 160 دولة ضمن أكثر من 180 ألف موقع، وعبر استنادها إلى تقرير البنك الدولي الصادر مؤخرا (أبريل الماضي)، إلى أن 70% من الحوالات الماليّة الصادرة من دولة قطر تُرسل إلى دول جنوب آسيا.

 

وتحتل الهند، والتي تتربّع على صدارة الدول المتلقية للحوالات المالية في العالم، لائحة الدول المتلقية للحوالات المالية من قطر بقيمة 3.99 مليار دولار عام 2015 ، تليها النيبال بقيمة 2.02 مليار دولار لنفس العام، بينما استلمت بنغلادش حوالات ماليّة بقيمة 525 مليون دولار، وسريلانكا 511 مليون دولار، وباكستان بحوالات ماليّة بلغت قيمتها 427 مليون دولار أمريكي.

وشهدت الحوالات الماليّة الخارجيّة الصادرة من قطر إلى باقي دول العالم ارتفاعاً عام 2015 لتتجاوز قيمتها الـ 10.4 مليار دولار أمريكي وذلك وفقاً لآخر الأرقام الصادرة عن البنك الدولي. وتُظهر الحوالات الصادرة من قطر نمواً سنوياً قوياً على مدى السنوات الخمس الماضية حيث بلغت الحوالات الخارجية عام 2014 قيمة 10.09مليار دولار أمريكي بالمقارنة مع 6.77 مليار دولار في عام 2011.

أما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تترأس مصر صدارة الدول المستقبلة للحوالات المالية الصادرة من قطر بحوالات وصلت قيمتها إلى 1.05 مليار دولار بينما استلمت الأردن حوالات بقيمة 207 مليون دولار من قطر.

وفي هذا السياق، صرّح سوديش غيريان، رئيس العمليات لدى ’إكسبرس موني‘: "تشير الحوالات المالية الصادرة من قطر إلى بقية دول العالم إلى وجود نمو سنوي، حيث حققت عام 2015 أعلى مستوى لها حتى الآن. جاءت منطقة جنوب شرق آسيا في صدارة الوجهات المستقبلة للحوالات من قطر، وتلعب هذه الحوالات الخارجية الواردة دوراً كبيراً في تحفيز النشاط الاقتصادي وتعزيز إجمالي الناتج المحلي لتلك الدول. في حين يجذب الاقتصاد القطري العمال المغتربين من جنوب شرق آسيا خصوصا في قطاعات البناء والتطوير في الدولة، مع استعدادات قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022، وفي نفس الوقت يضمن هؤلاء العمال مستقبلهم عبر الاستثمار في أوطانهم وإعالة أسرهم".

واختتم غيريان قائلاً: "تُعتبر المراكز التجارية والاقتصادية العالمية مثل دولة قطر جزءاً محورياً في الاقتصاد العالمي فهي تحفّز اقتصادات مجموعة من الدول الأخرى عبر الحوالات الماليّة الخارجيّة التي يرسلها المغتربون العاملون فيها، وترتبط هذه الحوالات المالية بشكل مباشر مع ازدياد الإنفاق الاستهلاكي والاستثمار في التعليم والرعاية الصحية والبنى التحتية في الدول المستقبلة، وتؤدي بالتالي إلى تحسين نوعية الحياة بالإجمال".

 

نبذة عن ’إكسبرس موني‘ (Xpress Money):

تعتبر شركة ’إكسبرس موني‘ إحدى أسرع شركات التحويلات المالية نمواً في العالم، مع ازدهار أعمالها ضمن جميع القارات. تأسست الشركة عام 1999، وحققت منذ ذلك الحين نمواً ملحوظاً ووسّعت من تواجدها الجغرافي لتغطّي أكثر من 160 بلداً على مدى السنوات الـ16 الماضية. ونجحت ’إكسبرس موني‘ من خلال عملها مع أكبر المصارف والشركات المالية غير المصرفية بتأسيس واحدة من أكبر شبكات الحوالات المالية ضمن القطاع، وتتواجد حالياً ضمن أكثر من 180 ألف موقع، حيث تركز على عمليات التوسع السريع لتغطي مختلف أرجاء العالم.

توفّر الشركة مجموعة من الخدمات لتلبية احتياجات العملاء المتنوعة ضمن أسواق الحوالات المالية المتقدمة. وتلتزم ’إكسبرس موني‘ ببذل الجهود الحثيثة دائماً من أجل تطوير حلول دفع مبتكرة لدعم مجتمع المغتربين المتنامي في كافة أرجاء العالم، حيث توفر لعملائها طريقة بسيطة وسريعة وآمنة لتحويل أموالهم إلى أي وجهة في العالم من خلال تقنياتها المبتكرة، وخدمة العملاء الفائقة التي تقدمها، وشبكتها العالمية الواسعة.

 

المصدر: كويل كوميونيكيشنز