حققت مجموعة البنك العربي أرباحاًصافية بعد الضرائب والمخصصات بلغت 424.9مليون دولار للفترة المنتهية في 30حزيران 2016 مقارنةب422.9 مليون دولار في الفترة المقابلة لعام 2015، وجاءت هذه الارباح لتؤكد قدرة البنك علىالاستمراربتحقيق نتائج ايجابية بكافة الظروف مع المحافظة على جودة اصوله.

 

وبلغت التسهيلات الائتمانية 24.2مليار دولار أمريكي ، في حين استقرت ودائع العملاء على 34.8 مليار دولار امريكي كما في 30  حزيران 2016. وباستثناءاثر التغير في اسعار الصرف، اظهرت محفظة التسهيلات الائتمانية و ودائع العملاء ارتفاعا بنسبة 3%لكل منهما مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق.

وفي تعليقه على النتائج التيحققها البنك أشار السيد صبيح المصري –  رئيس مجلس إدارة البنكالعربي إلى أن النتائج الايجابية التي حققها البنك جاءت نتيجة استراتيجيته الحصيفةوإدارة عملياته المصرفية والسياسة المحافظة تجاهالمخاطر.وأضاف بأن البنك وفي سعيه للمحافظة على موقعه المتميزوزيادة حصته السوقيةعمل على توسيع نشاطه الجغرافي، حيث استحدث فروعاًجديدة في العام 2016في العديد من البلدان في الاردن والمنطقة.  

وبين السيد نعمة الصباغ –المدير العام التنفيذي للبنك العربي بأن البنك وعلى الرغم من أثر تغير اسعار الصرف لبعض العملات الاجنبية والانخفاضالحاصل بالاسواق المالية الا انه حقق نموا في الايرادات التشغيلية نتيجة للزيادة في صافي ايرادات الفوائد والعمولات والاستمرار في ضبط المصاريف التشغيلية،واضاف بأن البنك واصل سياسته التي ينتهجها والتي تقوم على اساس المحافظة على تنويع مصادر الدخل وتقديم الحلول التمويلية المناسبة التى تلبى إحتياجات العملاء الفعلية.

واشار السيد نعمة الصباغبأن البنك حافظ على سلامة محفظته الائتمانية وجودة اصوله، حيث بلغت تغطية الديون غير العاملة أكثر من 105% وذلك دون احتساب قيمة الضمانات. بالاضافة الى احتفاظه بنسبة سيولة مرتفعة وهو الأمر الذي كان ولا يزال يشكل دعامة رئيسية لمتانة المركز المالي للبنك حيث بلغإجمالي التسهيلات الى الودائع 69.5% وكذلك احتفاظه بقاعدة رأسمالية قوية حيث بلغت حقوق الملكية 8.1 مليار دولار امريكي في نهاية النصف الاول من عام 2016.

وفي تعليقه على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي أشار السيد نعمة الصباغ أن البنك لم يتأثر وأنه من المبكر الحكم على الوضع الدائم سواء على اقتصاد المملكة المتحدة أو على اقتصاد الاتحاد الأوروبي والذي قد يأخذ فترة من الوقت.

وفي الختام  أكد السيد صبيح المصري أنالبنكقادر على المحافظة على مكانته الريادية ومواصلة مسيرة النجاح بكل كفاءة وإقتدار من خلال تقديم افضل الخدمات المصرفية عبر شبكة فروعه المنتشرة في الدول العربية والاجنبية، وتحقيق أفضل النتائج بفضل متانة مؤشراته المالية مع حرصه الدائم على تعزيز ثقة العملاء بالبنك. 

ومن الجدير ذكره إلى أن البنك العربي حاز خلال هذا العام على جائزة " أفضل بنك في الشرق الأوسط للعام 2016"  من مجلة "غلوبال فاينانس"، المجلة العالمية المتخصصة بالشؤون المالية ومقرها نيويورك.

ويشار إلى أن هذه النتائج خاضعة لموافقة البنك المركزي الأردني.

 

المصدر: شركة اوغلفي للعلاقات العامة