تداولت معظم أسواق الأسهم الآسيوية ضمن نطاق عرضي ضيّق يوم الخميس، متجاهلة البيانات الصينية القوية، والأرقام القياسية الجديدة المسجّلة في وول ستريت، حيث اخترق مؤشر داو جونز حاجز الـ 23000 نقطة. كما واجهت أسواق العملات الأجنبية أيضاً صعوبة في تحديد اتجاه معيّن تسلكه وخاصّة مع تطلّع المتداولين إلى الإشارات الواردة من عالم السياسة في أوروبا إضافة إلى الرغبة في معرفة اسم من سيقود الاحتياطي الفدرالي.

النمو الاقتصادي الصيني يأتي متوافقاً مع التوقعات

اتّسع الناتج المحلي الإجمالي الصيني بنسبة 6.8% خلال الربع الثالث، أي أقل بشكل طفيف من الرقم المسجّل خلال الربع السابق عند 6.9%، ولكن أعلى بكثير من مستهدف العام بأكمله عند 6.5%. ففي بداية العام 2017، كانت معظم النقاشات المتعلقة بالاقتصاد الصيني تدور حول ما إذا كان الهبوط فيه سيكون بسيطاً أم حادّاً. لكنّ الاقتصاد لازال ينمو بمستويات صحية على الرغم من تغيير الحكومة لتركيزها نحو نوعية النمو وجودته عوضاً عن التركيز على الكم فقط. وهذا الأمر يعطي الرئيس الصيني شي جين بينغ دفعة إضافية مع سعية للحصول على صلاحيات أكبر خلال السنوات الخمس المقبلة. وفي إطار البيانات الاقتصادية الأخرى الصادرة، جاءت نتائج مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي أعلى من التوقعات حيث سجّلت 10.3% و6.6% على التوالي، في حين تراجع نمو الاستثمارات إلى أدنى مستوى في 18 عاماً.

هل سيفعّل راخوي المادة 155 من الدستور الإسباني؟

ينتظر المتداولون باليورو ليعرفوا ما إذا كان رئيس الوزراء راخوي سوف يفعّل المادة 155 أم لا إذا لم يحدّد الرئيس الكاتالونيبيجمونت ما الذي قصده خلال خطابه الأسبوع الماضي. والمهلة النهائية المعطاة هي الساعة 8 بتوقيت غرينتش، لذلك نتوقع أن نرى بعض التقلبات في اليورو مع انطلاق جلسة التداولات الأوروبية. ومن غير الواضح بعد كيف ستتطوّر هذه القصّة، لكنّ تفعيل المادة 155 سيقود على الأرجح إلى إعلان الاستقلال، ومن دون شك بأن هذا الأمر يُعتبر خبراً سلبياً بالنسبة للمتداولين في العملة الموحّدة.

مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة وقمة الاتحاد الأوروبي

تُعتبر مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة هي البيانات الاقتصادية الوحيدة من المستوى الأول التي ستصدر في أوروبا اليوم. فعلى الرغم من التراجع في الأجور الحقيقية، إلا أن الإنفاق ظل قوياً خلال الأشهر الماضية. ويتوقع الاقتصاديون أن تكون مبيعات التجزئة قد تراجعت بنسبة 0.1% خلال الشهر الماضي، لكن الأرقام الصادرة عن تجمّع تجار التجزئة في المملكة المتحدة أظهرت نمو مبيعات التجزئة المتشابهة بنسبة 1.9% في سبتمبر/ أيلول، وبالتالي يمكن أن نتوقع مفاجأة إيجابية في بيانات اليوم. ولكن هذا لا يعني بالضرورة بأنّ الاسترليني سوف ينتعش. فالمخاوف المتعلقة بالبريكست ستظل على الأرجح هي المحرك الأساسي عندما يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق اليوم. وهناك تزايد لاحتمال عدم التوصّل إلى صفقة، ويجب على المستثمرين أن يكونوا جاهزين للأسوأ. وفي حال حصول خروج صعب دون اتفاق، فإن ذلك لن يقود إلى تراجع الاسترليني فحسب، وإنما من المتوقع أن تراجع المؤشرات الأوروبية أيضاً.

الداو فوق 23000 نقطة على الرغم من تحذيرات مينوتشن

حذّر وزير الخزانة الأميركي ستيف مينوتشن من أن الأسهم سوف تسجّل تراجعاً كبيراً إذا لم يمرر الكونغرس الإصلاحات الضريبية. وربما يكون على حق. فقد انتعش مؤشرا داو جونز و(S&P 500) بأكثر من 25% و20% على التوالي، ومن الصعب أن نصدّق بأنّ هذا الرالي كان يستند إلى النمو الاقتصادي والتوقعات الخاصة بالأرباح فقط. ويبدو أن احتمالات إقرار الإصلاحات الضريبية هذا العام أو خلال الربع الأول من 2018 هي 50%، لذلك فإن المخاطر تعتبر متناظرة عموماً.

 

بقلم حسين السيد، كبير استراتيجي الأسواق في FXTM

 

إن FXTM هو وسيط فوركس دولي يقدّم امكانية الوصول إلى سوق العملات العالمي كما يوفر امكانية التداول في الفوركس، والمعادن الثمينة، والعقود مقابل الفروقات على الأسهم، والعقود مقابل الفروقات على صناديق المؤشرات، والعقود مقابل الفروقات على السلع الآجلة. ويتوفر التداول عبر منصتي ميتاتريدر 4 و ميتاتريدر 5 بفروقات تبدأ من 1.3 نقطة فقط على حسابات التداول من نوع Standard و 0.1 فقط على حسابات التداول من نوع ECN. ويتم تقديم الدعم ومنتجات التداول المصممة حسب الطلب وفقا لاحتياجات وطموحات كل عميل – بدءا من المبتدئين إلى المتداولين المحترفين ومؤسسات الإستثمار. وتخضع شركة ForexTimeLimited  للتنظيم والرقابة من جانب الهيئة القبرصية للأوراق المالية والبورصات (CySEC) وتحمل رقم ترخيص 185/12، وتخضع شركة FT Global Limited  للتنظيم والرقابة من جانب هيئة الخدمات المالية العالمية (IFSC) وتحمل رقمي ترخيص IFSC/60/345/TS و IFSC/60/345/APM.

 

المصدر: إم سي إس أكشن