’إلينغتون‘ تسجل نمواً في عدد المستثمرين الصينيين بمشاريعها السكنية في دبي

أعلنت "إلينغتون"، شركة التطوير العقاري العصرية الراقية التي تتخذ من دبي مقراً لها، أن العملاء الصينيين قد أصبحوا من بين أهم خمس فئات للمستثمرين لديها. ومنذ عام 2016، ارتفعت نسبة المشترين الصينيين بأكثر من 150%.

وانطلاقاً من مكانتها كشركة تضع العملاء في المقام الأول ولديها محفظة متنامية من المشاريع السكنية التي تركز على العناصر الجمالية في التصميم، أطلقت "إلينغتون" منصة إلكترونية جديدة بلغة الماندرين، في إطار مبادرتها الرامية إلى تحديث أنظمتها التقنية ودعم المستثمرين الصينيين وتزويدهم بأكبر قدر ممكن من التسهيلات.

بهذه المناسبة قال روبرت بوث، العضو المنتدب لشركة "إلينغتون": "تعتبر دبي من المراكز الرئيسية لمبادرة الحزام والطريق الصينية الجديدة، وترتبط كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والصين بعلاقات وطيدة تشهد ازدهاراً كبيراً ومتسارعاً على المستويين الثقافي والتجاري.

كما تسجل دبي زيادة في عدد السياح الصينيين، مما ساهم في تحقيق ’إلينغتون‘ لزيادة ملحوظة في حجم الإستثمارات الصينية بمشاريع الشركة، ليصبح العملاء الصينيون جزءاً محورياً من قاعدة عملائنا".

وأضاف بوث: "قمنا بتحديث وتحسين أنظمتنا وأطلقنا منصة جديدة عبر الإنترنت بلغة الماندرين لتغطية احتياجات ومتطلبات العملاء والمستثمرين الصينيين الذين يتطلعون لشراء منازل فاخرة هنا في دبي".

وتعتبر محفظة مشاريع "إلينغتون" العقارية مناسبة لتطلعات المستثمرين والمشترين الصينيين في دبي، نظراً لقربها من أهم الوجهات التجارية والترفيهية، والمؤسسات التعليمية، وهي من أهم الأمور التي يأخذها المستثمر الصيني بعين الإعتبار قبل اتخاذ قرار الشراء.

كما يساهم تركيز "إلينغتون" على الجودة وتميز التصاميم في تعزيز اهتمام المستثمرين بمشاريعها المتنوعة.

وركّزت "إلينغتون" منذ تأسيسها على استقطاب فريق مبيعات متعدد الثقافات لمواكبة احتياجات العملاء من كافة الجنسيات، ولديها اليوم فريق يتحدث بلغة الماندرين للاهتمام بمتطلبات العملاء الصينيين.


المصدر: asdaabm