تتجه الشحنات العالمية من أجهزة الكمبيوتر الشخصية والأجهزة اللوحية والهواتف الجوالة نحو تحقيق نمو أكبر بنسبة 0.9 بالمئة لتصل إلى 2.28 مليار جهاز في عام 2018، وذلك وفقاً لمؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر. ومن المتوقع أن تنخفض مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية والأجهزة اللوحية بنسبة 1.2 بالمئة في 2018، بينما تتجه أسواق الهواتف الجوالة لتحقيق نمو أكبر بنسبة 1.4 بالمئة.

وفي هذا السياق قال رانجيت أتوال، مدير الأبحاث لدى مؤسسة جارتنر: "لاتزال سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية راكدة بسبب عدم توريد الأسواق لذواكر الوصول العشوائي الديناميكية DRAM بشكل كافٍ خلال عام 2018، وذلك بسبب عدم توافر شرائح سيليكون جديدة من الشركات المزودة لأشباه الموصلات. مما سيدفع بباعة أجهزة الكمبيوتر الشخصية إلى رفع أسعار أجهزتهم طوال عام 2018. كما أن الشاشات الأكبر والمزيد من لوحات الرسومات تعني ارتفاعاً بالتكاليف أيضاً، وكل ذلك يضاف إلى فاتورة الأجهزة والمعدات التي يتم شراؤها من قبل الشركات أو المستخدمين في المنازل".

وفي حين أن مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية تتأثر بقضية الأسعار على نحو واسع، إلا أن مؤسسة جارتنر ترى أن هناك تحولاً في عمليات الطلب نحو أجهزة الكمبيوتر المتطورة مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة الخفيفة عالية المواصفات حيث يرى المستهلكون أن هذه الأجهزة تقدم لهم قيمة أكبر. وتتوقع جارتنر أن تزداد شحنات الكمبيوترات المحمولة الخفيفة عالية المواصفات بنسبة 12 بالمئة في 2018. (انظر الجدول 1).

الجدول 1

الشحنات العالمية من الأجهزة الإلكترونية حسب أنواعها، ما بين 2017 و 2020 (بملايين الأجهزة)

2020

2019

2018

 2017

نوع الجهاز

181

189

195

204

الكمبيوترات الشخصية التقليدية (المكتبية وأجهزة النوت بوك)

80

74

65

58

الأجهزة المحمولة الخفيفة (الفئة عالية المواصفات)

 262

263

260

262

إجمالي سوق الكمبيوترات الشخصية

151

152

155

158

الأجهزة المحمولة الخفيفة (الفئة  الدنيا والمتوسطة)

413

415

415

420

سوق أجهزة الحوسبة

1,901

1,888

1,867

1,841

الهواتف المحمولة

2,314

2,303

2,282

2,261

إجمالي سوق الأجهزة


المصدر: جارتنر (يوليو 2018).

التوقف عن استخدام ويندوز 7 سيكون علامة تحوّل فارقة في سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية

التحول الرئيسي التالي في سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية سيتمثل في إيقاف دعم نظام التشغيل ويندوز 7 في شهر يناير من عام 2020. وقال السيد أتوال: "من المهم للغاية أن تنتقل الشركات للعمل على نظام التشغيل ويندوز 10 في أقرب وقت ممكن، بالتأكيد حتى نهاية عام 2019 على أبعد تقدير".

وقد أطلقت أمريكا الشمالية بالفعل أول مرحلة اعتماد نظام التشغيل ويندوز 10 في عام 2015 وسوف تكتمل هذه المرحلة في 2019 تقريباً. كما أن أوروبا الغربية باتت تعزز من اعتماد نظام ويندوز 10 خلال عام 2018. أما بالنسبة للصين واليابان وغيرها من المناطق الناشئة، فإن خطط التحول لهذا النظام قد تأجلت من 2018 إلى 2019 مع استمرار هذه المناطق في التحضير للتعامل مع المضاعفات التي ستنطوي عن الإجراءات والعمليات المتعلقة بتوفير نظام ويندوز كخدمة.

تأثير الصين على سوق الأجهزة الإلكترونية العالمية

في حين أن سوق الأجهزة العالمية تتأثر بعوامل الاقتصاد الكلي والتطورات التكنولوجية، إلا أنها يمكن أن تتأثر أيضاً بسوق الأجهزة الإلكترونية الصينية فقط. وأشار السيد أتوال إلى ذلك بقوله: "تساهم السوق الصينية بأكثر من 20 بالمئة من معدل الإنفاق العالمي على الأجهزة الإلكترونية، ولذلك فإن أية تغييرات تحدث في هذه السوق، يمكن أن يكون لها تأثيراً كبيراً على الصعيد العالمي".

ومع ما يقرب من 1.9 مليار وحدة سيتم شحنها في عام 2018، تعتبر الهواتف الجوالة المؤثر الرئيسي لنمو سوق الأجهزة الإلكترونية العالمية. لكن في الصين، تراجعت مبيعات الهواتف الجوالة بنسبة 8.7 بالمئة في عام 2017 لتصل إلى 428 مليون وحدة. لكن من المتوقع أن تنمو هذه المبيعات ثانية بنسبة 3.3 بالمئة في عام 2018، وهو ما يمثل 23 بالمئة من إجمالي مبيعات الهواتف الجوالة هذا العام.

وستشهد سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية التقليدية في الصين تراجعاً بنسبة 1.7 بالمئة لتصل إلى 38.5 مليون شحنة في عام 2018، وهو ما يمثل 21 بالمئة من الشحنات العالمية لأجهزة الكمبيوتر الشخصية التقليدية. وسيأتي هذا التراجع على الرغم من اعتماد الصين على قطاع الأعمال التجارية بشكل واسع، حيث يأتي ثلثي شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية من هذا القطاع.

 

المصدر: واليس