أعلنت شركة ’كاثي باسيفيك‘ عن إدخال تحسيناتٍ جديدة على موقعها الإلكتروني -www.cathaypacific.com– لتقدم لعملائها تجربة جديدة كلياً على مستوى الحجز الإلكتروني، تتميز بسهولة الاستخدام وتنوع الخيارات.

وتأتي التحسينات الجديدة لتؤكد حرص شركة ’كاثي باسيفيك‘ على تحسين تجارب العملاء لتقدم لهم خدمات مصممة خصيصاً لتلائم احتياجاتهم الشخصية، وذلك تماشياً مع سياستها التي تولي الأهمية القصوى لاحتياجات المسافرين عند اتخاذ أي خطوةٍ جديدة، والتزاماً بوعدها لهم في تقديم تجربة استثنائية في جميع تفاصيل الرحلة ليحصلوا بذلك على أقصى مستويات الرفاهية في تجسيدٍ واضح لشعارها "تجربة العمر في عالم السفر".

وشملت التحسينات الجديدة اعتماد تقنية تصميم ذكي، حيث توفر للعملاء تجربة أكثر سرعة وسلاسة في عملية الحجز، إضافة إلى زيادة الخيارات المتاحة على مستوى الخدمات والمنتجات، وكل ذلك من خلال واجهة مستخدم جديدة وسهلة الاستخدام.

ويقدم التصميم الذكي مزايا العرضَ الأمثل للموقع بحسب شاشة جهاز المستخدَم، ليوفر تجربة تفاعلية فريدة على مختلف أنواع الأجهزة – بدءاً من الحواسيب المكتبية وانتهاء بالأجهزة اللوحية، إضافة إلى تسهيل القراءة والتصفح من خلال تقليل الحاجة إلى تغيير حجم الشاشة أو تحريكها أفقياً أو عمودياً.

وبالإضافة إلى المظهر الجديد الذي يعطي انطباعاً فريداً من نوعه بالانسيابية، تمتاز واجهة المستخدم المحدّثة بتقديم المخطط التوضيحي لمقاعد الطائرة بشكلٍ أكثر واقعية، ما يتيح للمسافرين اختيار مقاعدهم المفضلة بسهولة أكبر.

وفي معرض تعليقه على التحسينات الجديدة في عملية الحجز، قال توبي سميث، مدير المبيعات والتوزيع في ’كاثي باسيفيك‘: "نحن في رحلة بحثٍ مستمرة عن الأساليب الجديدة التي تحسّن تجربة المسافرين على متن خطوطنا في جميع مراحل رحلتهم، وخاصةً الخطوة الأولى فيها وهي عملية الحجز. ومن هنا قررنا تطوير النظام الإلكتروني لنتيح للعملاء أعلى مستويات السهولة والسلاسة في عملية البحث عن الرحلات الجوية وحجز تذاكرهم فيها أينما كانوا – سواء في المنزل أو العمل أو حتى خلال تنقلاتهم. ولذلك نشعر بسعادة كبيرة لطرح هذه التحسينات الجديدة التي تتماشى مع سعينا المستمر لتحقيق أعلى مستويات الراحة لمسافرينا".

وأصبحت التجربة الجديدة الآن متاحة لعملاء ’كاثي باسيفيك‘ في كافة الأسواق العالمية، وعلى رأسها مقر الشركة الرئيسي في هونج كونج، إضافة إلى كل من آسيا وأستراليا وكندا وأوروبا ونيوزيلاند والولايات المتحدة الأمريكية.

 

المصدر: أم سي إس أكشن